الامم المتحدة تعترف بعدم قدرتها حاليا على اعادة الاستقرار في ليبيا

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569012/

اعلن دبلومسيون في مقر الامم المتحدة بنيويورك ان الوضع المتشكل في ليبيا بسبب غياب السلطة واستمرار العمليات القتالية يبقى صعبا بطريقة لا تسمح للامم المتحدة بتنفيذ مهمتها في اعادة استقرار الحياة في هذا البلد.

 

اعلن دبلومسيون في مقر الامم المتحدة بنيويورك ان الوضع المتشكل في ليبيا بسبب غياب السلطة واستمرار العمليات القتالية يبقى صعبا بطريقة لا تسمح للامم المتحدة بتنفيذ مهمتها في اعادة استقرار الحياة في هذا البلد.

وقال الدبلوماسيون للصحفيين يوم الخميس 13 اكتوبر/تشرين الاول ان ممثل الامين العام للامم المتحدة الخاص لاعادة استقرار ليبيا ما بعد الازمة ايان مارتين اخبر مجلس الامن بذلك.

ووصف السفير الدائم لروسيا في الامم المتحدة فيتالي تشوركين هذا التقرير بـ"الصريح ومعيد الوعي"، قائلا للصحفيين، بعد الاستشارات الصباحية المغلقة في مجلس الامن حيث قدم مارتين مؤتمر فيديو من طرابلس، ان "الوضع بعيد عن ان يعتبر مستقرا ويوجد الكثير من المشاكل المتعلقة بالامن واستمرار المعارك بالاضافة الى خرق حقوق الانسان والحقوق الدولية الانسانية".

واضاف انه "من الواضح ان السلطات الليبية تحتاج للتأييد ومهمة فعالة من قبل الامم المتحدة، وفي الشهور القادمة سيتم تركيز اهتمام مجلس الامن عليها".

من جانبه، اعلن الممثل الدائم لبرتغاليا في الامم المتحدة جوزيه كابرال، الذي يرأس هيئة خاصة للعقوبات ضد السلطات الليبية السابقة، ان الوضع في ليبيا لا يسمح بفك التجميد عن جميع ارصدة معمر القذافي.

وقال بهذا الصدد: "حتى الأن لا يوجد في ليبيا سلطة حاكمة ويجب ان يكون هناك ضمانات لكي تذهب الاموال التي يتم فك التجميد عنها الى الايدي الضرورية".

واضاف انه من الممكن ان يتم فك التجميد عن كافة الاصول عندما يتحسن الوضع.

هذا واتخذ مجلس الامن بتاريخ 17 سبتمبر الماضي قرارا بارسال بعثة لاعادة الاستقرار في ليبيا من المتوقع ان تضم حوالي 200 شخص.

المصدر: وكالة "نوفوستي"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية