القضاء الفرنسي يسقط دعوى الصحفية بانون ضد ستروس-كان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/569000/

رفضت النيابة العامة في باريس الخميس 13 اكتوبر/تشرين الاول قبول الدعوى المقدمة من قبل الصحفية والكاتبة الفرنسية تريستان بانون ضد دومينيك ستروس-كان المدير السابق لصندوق النقد الدولي.

 

رفضت النيابة العامة في باريس الخميس 13 اكتوبر/تشرين الاول قبول الدعوى المقدمة من قبل الصحفية والكاتبة الفرنسية تريستان بانون ضد دومينيك ستروس-كان المدير السابق لصندوق النقد الدولي.

وكانت بانون قد رفعت الدعوى في يوليو/تموز من هذا العام ، عندما كان ستروس-كان يخضع لمحاكمة اخرى من هذا النوع نفسه في الولايات المتحدة، واتهمته فيها بمحاولة اغتصابها عام 2003 عندما جاءت اليه لاجراء مقابلة.

يذكر ان سقوط قضايا الاغتصاب بالتقادم ،حسب القانون الفرنسي، يحصل فقط بعد مرور 10 سنوات ، الا ان الادعاء اعتبر من غير المبرر الاستمرار في هذه القضية بسبب "قلة الادلة".

واعتبر محامي الصحفية الفرنسية ديفيد كوبي قرار المحكمة بغلق القضية بانه قرار غير مرض، قائلا: "هذا القرار غير مرض ومع ذلك فهذا انتصار من نوع خاص للسيدة بانون".

واوضح المحامي ان النيابة العامة اوقفت التحقيق ولكنها اعترفت بأن بانون كانت لتنجح في تعريض ستروس-كان للمساءلة  لو تقدمت بالدعوى منذ عدة سنين.

واشارت مصادر في الادعاء بدورها انه لو تقدمت الصحفية بالدعوة منذ عدة اعوام، لكان من الممكن توجيه الاتهام لستروس-كان، ولكن ليس في محاولة اغتصاب بل في التحرش الجنسي فقط. الا ان مثل هذه القضايا ينظر فيها بفرنسا خلال ثلاثة سنوات عقب حدوثها المفترض.

يذكر ان السلطات الامريكية اعتقلت المدير السابق لصندوق النقد الدولي، المرشح المحتمل للانتخابات الرئاسية الفرنسية القادمة ، اعتقلته  بتاريخ 14 مايو/ايار الماضي بسبب شكوى تقدمت بها خادمة الفندق في نيويورك، الغينية نافيساتو ديالو البالغة من العمر 32 عاما بتهمة قيام دومينيك ستروس-كان بافعال عنف ضدها حملت صفة جنسية.

وفي بداية يوليو/تموز اعلن القضاء الامريكي ان الخادمة اعطت شهادة كاذبة عند حصولها على حق اللجوء في البلاد حيث كانت تخدع اجهزة الضرائب والمؤسسات الاجتماعية ، كما افترض القضاء انها كذبت خلال شهادتها بعد اداء اليمين امام جلسة محلفين كبيرة. وتم اغلاق القضية الجنائية في 23 اغسطس وفي بداية سبتمبر عاد ستروس-كان الى فرنسا.

من جانبه اعترف ستروس-كان بعلاقته مع الخادمة واصفا هذا بالخطأ الاخلاقي ومنوها في نفس الوقت بأن العلاقة لم تحمل طابعا عدوانيا او اجباري.

المصدر: وكالة "نوفوستي" و"انترفاكس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك