في اسبوع الفضاء العالمي .. الآمال وقلة المال

الفضاء

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568990/

احتفال العالم هذا العام بعلم استكشاف الفضاء يأتي وروسيا هي البلد الوحيد القادر على نقل رواد الفضاء إلى المحطة الدولية بعد ان انهت الولايات المتحدة عمل برنامج مكوك الفضاء أطلانتس في يوليو/تموز الماضي... ولكن القلق مازال يعتمر في قلوب علماء الفضاء الروس .

أجرت الحوار سلوى عبد التواب

العالم يحتفل بعلم استكشاف الفضاء على مدى أسبوع كامل كل عام. احتفال ليس الأشهر، على الرغم من ولع الكثيرين بنظريات المؤامرة التي تحاك دوما حول هذا المجال حتى أصبحت كأساطير شعبية متداولة.

احتفال هذا العام يأتي وروسيا هي البلد الوحيد القادر على نقل رواد الفضاء إلى المحطة الدولية .. بعد ان انهت الولايات المتحدة عمل برنامج مكوك الفضاء أطلانتس في يوليو/تموز الماضي.

ولكن القلق مازال يعتمر في قلوب علماء الفضاء الروس .

فلاديمير بوبوفكين رئيس هيئة الفضاء الروسية "روسكوسموس"  أعلن توقف برنامج تصنيع الصاروخ الروسي الجديد RUS-M الذي كان ينتظر أن يحل بدل صاروخ الدفع للمركبة سويوز. بوبوفكين أوضح انه تقرر إعادة النظر في أولويات برنامج الفضاء الروسي ليتم التركيز على نظم الاستشعار عن بعد  لسبر الأرض واستكشاف الكواكب ، بالاضافة إلى نشر أقمار الاتصالات، بدلا من التركيز على رحلات الفضاء المأهولة.

يوري كاراش خبير سياسات الفضاء يرى ان السبب هنا اقتصادي بحت. يقول كاراش “عمل محطة الفضاء الدولية ISS ينتهي عام 2020 وليس لدى الولايات المتحدة ولا روسيا مجمع فضائي آخر يمكن استخدامه بعد ذلك لدعم رحلات الفضاء المأهولة إلى عمق الفضاء البعيد”.

بعد اتلاف وإغراق محطة الفضاء الروسية السابقة  MIR عام 2001 كانت هناك مشكلة في تمويل إنشاء المحطة الجديدة ISS وتاخر انجازها خمس سنوات ..ويرى كاراش ان المشكلة الان اصعب. فعندما ارسلت ISS إلى الفضاء كان ينتظر ان تساعد في رحلات الفضاء المأهولة إلى الكواكب البعيدة مثل المريخ، ولكن العمل على هذه المشاريع واجه كذلك عقبة التمويل. ورغم ان هذه المحطة ساعدت في جمع معلومات هائلة إلا ان الهدف الحقيقي منها لم يتحقق بعد وهو الوصول إلى المريخ. ومن الصعب اقناع الحكومات الممولة بجدوى صرف هذه المبالغ الطائلة دون تحقيق الاهداف المرجوة منها فعلا.

يقول كاراش "هناك مقولة لعالم الفيزياء الفلكية كارل سيغن بان علم استكشاف الفضاء يقوم على الابهار وبدونه يندثر.. هذه حقيقة .. ولاقناع دافعي الضرائب بجدوى انفاق هذا الكم الهائل من الاموال على استكشاف الفضاء يجب ابهارهم دائما. وللاسف لم يتم الكشف للعامة عن معلومات او انجازات مثيرة منذ عقود طويلة".

في اكتوبر/تشرين الثاني من كل عام يتذكر العالم اطلاق الاتحاد السوفيتي لاول قمر صناعي  Sputnik عام 1957  ، وفي ابريل/نيسان يتذكرون ارسال اول انسان إلى الفضاء الخارجي وهو يوري غاغارين عام 1961.. كانت عهودا اتسمت بسباق بين الولايات المتحدة والاتحاد السوفيتي الهب خيال الروائيين والسينمائيين، وجعل اجيالا ترى في الخيال العلمي حقيقة ممكنة. ويؤكد يوري كاراش خبير سياسات الفضاء ان ابحاث الفضاء لم تدر على البشرية اموالا طائلة من عائدات صناعة السينما فقط، بل وكانت هذه الابحاث عماد صناعات شتى ساعدت في تقدم البشرية وزيادة رفاهيتها .. فقد طورت هذه الابحاث كل شئ من اواني الطهي والاسرة إلى الطب والهندسة والعمران.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم