بن لادن يهدد باستهداف فرنسيين في حال عدم الغاء حظر النقاب والبقاء في أفغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56893/

بثت قناة "الجزيرة" في 27 أكتوبر/تشرين الأول تسجيلا صوتيا قالت انه لأسامة بن لادن، حذر من خلاله فرنسا والفرنسيين بالقول "كما تَقتلون تُقتلون وكما تأسرون تؤسرون وكما تهددون أمننا نهدد أمنكم والبادئ أظلم"، مشيرا الى ان "السبيل لحفظ أمنكم هو برفع مظالمكم والانسحاب من حرب أفغانستان"، حيث ينتشر قرابة 4000 عسكري فرنسي في إطار القوات الأجنبية المتمركزة هناك.

بثت قناة "الجزيرة" في 27 أكتوبر/تشرين الأول تسجيلا صوتيا قالت انه لزعيم القاعدة أسامة بن لادن، حذر من  خلاله ، فرنسا والفرنسيين بالقول ان "المعادلة بسيطة وواضحة، فكما تَقتلون تُقتلون وكما تأسرون تؤسرون وكما تهددون أمننا نهدد أمنكم والبادئ أظلم"، مشيرا الى ان "السبيل لحفظ أمنكم هو برفع مظالمكم والانسحاب من حرب الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش المشؤومة في أفغانستان"، حيث ينتشر قرابة 4000 عسكري فرنسي في إطار القوات الأجنبية المتمركزة هناك.
واضاف بن لادن الذي يصنف على انه المطلوب رقم واحد في العالم"لا يستقيم ان تشاركوا في احتلال بلادناوقتل نسائنا وأطفالنا وتريدون العيش بأمن وسلام".
كما أعلن بن لادن ان اختطاف الخبراء الأجانب بمن فيهم الفرنسيين في النيجر يعد "رد فعل على ظلمكم للأمة المسلمة .. وكما ان من حقكم منع الحرائر من وضع الحجاب فمن حقنا ان نخرج رجالكم الغزاة بضرب الرقاب" ، في اشارة منه كما يبدو الى  حظر القانون الفرنسي ارتداء النقاب وليس الحجاب كما ادعى بن لادن.

يذكر ان تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي قد اختطف موظفي شركة "ساتوم" النووية الفرنسية، وهي فرع لمجموعة "فينسي"، في 16 سبتمبر/أيلول الماضي في شمال النيجر.
وقد بثت وسائل إعلام في أواخر الشهر ذاته شريط فيديو يظهر مسلحين قدموا أنفسهم على انهم عناصر القاعدة في المغرب الإسلامي، أعلنوا مسؤوليتهم عن اختطاف المواطنين الفرنسيين.
وبحسب مصادر مطلعة فإن القاعدة قد قتلت أحد الرهائن، بينما لا تزال تحتجز الآخرين في إحدى مناطق مالي الجبلية.
وكان تنظيم القاعدة في المغرب الإسلامي قد أعلن قبل حوالي اسبوعين استعداده للإفراج عن الرهائن الفرنسيين، مقابل إلغاء قانون حظر النقاب، بالإضافة الى دفع فدية  بمبلغ  7 ملايين يورو.
وكان المجلس الدستوري الفرنسي قد صادق في 7  أكتوبر/تشرين الأول، مع إبداء بعض الملاحظات ، على مشروع القانون الذي يمنع ارتداء النقاب في الأماكن الفرنسية العامة، على ان يتم تطبيقه ابتداءا من عام 2011.
وينص القانون الذي بادر الى اعتماده الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي على حظر ارتداء النقاب، وبفرض اما غرامة مالية  قدرها 150 يورو على من يخالفه، واما  الزام المخالف الدخول في دورات توعية حول المواطنة الفرنسية، كما يفرض القانون غرامة قدرها  30,000 يورو والسجن لعام واحد على من يجبر سيدة على إرتداء النقاب، وتضاعف هذه العقوبة على من يرغم قاصرا على ذلك.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك