المجلس العسكري المصري ينفي اطلاق النار على المتظاهرين

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568920/

نفى المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية اطلاق النار على متظاهرين أقباط في منطقة ماسبيرو يوم الأحد الماضي، وأوضح في مؤتمر صحفي عقده يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول أنه لا وجود لفرق قناصة تابعة له أمام مبنى التلفزيون المصري، وأن القوات التي كانت في منطقة الأحداث كانت غير مسلحة.

نفى المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية اطلاق نار على متظاهرين أقباط في منطقة ماسبيرو يوم الأحد الماضي، وأوضح في مؤتمر صحفي عقده يوم 12 أكتوبر/تشرين الأول أنه لا وجود لفرق قناصة تابعة له أمام مبنى التلفزيون المصري، وأن القوات التي كانت في منطقة الأحداث كانت غير مسلحة.

وأكد اللواء محمود حجازي، رئيس جهاز التنظيم والتعبئة في الجيش، وعضو المجلس الأعلى للقوات المسلحة، ليس هناك  ما يثبت وجود قناصة على كوبري 6 أكتوبر خلال اشتباكات ماسبيرو الأخيرة.

 وشدد حجازي على أن القوات التي كانت موجودة أمام ماسبيرو " للتأمين وغير مسلحة، لأننا نعتقد أنه لا يوجد على أرض مصر من يمكن أن يوجه النيران أو يعتدي على القوات المسلحة"،  مؤكدا أن سلاح  القوات المسلحة "لم ولن يوجه ضد الشعب".

 ولم يستبعد حجازي "وجود طرف ثالث في المظاهرات التي وقعت يوم الأحد الماضي في القاهرة قام بإطلاق النار على المتظاهرين ورجال القوات المسلحة" وأكد أن "المظاهرة كانت سلمية وأفراد القوات المسلحة لم تكن لديهم ذخائر، والحقيقة أن لدينا شهداء بطلقات نارية وإصابات بطلقات خرطوش"

من جانبه، نفى اللواء عادل عمارة، مساعد وزير الدفاع، خلال المؤتمر الصحافي، أن تكون المدرعات دهست المحتجين الأقباط، موضحاً أن الجنود كانوا داخل المركبة وهي تحترق وحاولوا الخروج فتم رشقهم بالحجارة، وتحرك الجندي بالمركبة وأمامه حشد كبير من المتظاهرين

وأودت مواجهات دامية وقعت يوم الأحد الماضي بين نحو 10 آلاف مسيحي قبطي وعناصر من الجيش وقوات الأمن أمام مبنى التلفزيون المصري وعدد من مناطق وسط القاهرة، بحياة 24 شخصاً، وخلفت نحو 330 مصاباً من الطرفين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية