راديو صوت اسرائيل: مروان البرغوثي واحمد سعادات لن يطلق سراحهما

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568892/

قال يورام كوهين رئيس جهاز الامن العام الاسرائيلي ( الشاباك) ان الصفقة التي تمت من اجل اطلاق سراح جلعاد شاليط تتضمن اطلاق سراح 1027 معتقلا فلسطينيا من السجون الاسرائيلية، باستثناء مروان البرغوثي واحمد سعادات واخرين. جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده في مكتب رئيس الوزراء.

قال يورام كوهين رئيس جهاز الامن العام الاسرائيلي ( الشاباك) ان الصفقة التي تمت من اجل اطلاق سراح جلعاد شاليط تتضمن اطلاق سراح 1027 معتقلا فلسطينيا من السجون الاسرائيلية، باستثناء مروان البرغوثي واحمد سعادات واخرين. جاء ذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده في مكتب رئيس الوزراء.

وقال كوهين: "سوف يطلق سراح حوالي 450 معتقلا في بداية الامر ( من بينهم بعض المحكومين بالسجن مدى الحياة. و110 من هؤلاء سوف يعودون الى الضفة الغربية والقدس الشرقية، من بينهم 55 عضوا من حركة حماس. كم ان اكثر من 130 شخصا منهم سيعودون الى قطاع غزة واكثرهم من حركة حماس. كما سوف يطرد اكثر من 200 شخص). بعد ذلك يتم نقل شاليط الى مصر ( حسب معلومات وكالة DPA ان شاليط قد وصل الى مصر، الا ان المصادر الرسمية تنفي ذلك) بعد ذلك تطلق اسرائيل سراح نحو 500 شخص اخر، بعدها يعود شاليط الى اسرائيل ( وحسب مصادر اخرى فان شاليط سيعود الى اسرائيل قبل اطلاق سراح المجموعة المذكورة التي ستتم بعد شهرين). وبموجب المعطيات المتوفرة، فان ستة من الذين سيطلق سراحهم بموجب هذه الصفقة يحملون الجنسية الاسرائيلية ( واذا اخذنا بنظر الاعتبار سكان القدس الشرقية فان حملة الجنسية الاسرائيلية يتراوح بين 40 و50 شخصا).

وحسب معلومات راديو صوت اسرائيل " كول اسرائيل" لن يطلق بموجب هذه الصفقة سراح كل من مروان البرغوثي واحمد سعادات وعبدالله البرغوثي وابراهيم حماد وعباس السياد.

ومن المعلوم ان آمنة منى ( التي وضعت ونفذت خطة اختطاف اوفير رحوم البالغ من العمر 16 سنة الذي اغتيل في شهر يناير/كانون الثاني عام 2001) واحلام التميمي (التي ساعدت في اغتيال 15 مواطنا اسرائيليا في مطعم " سبارو" في القدس بشهر اغسطس/اب عام 2001 ) سوف يطلق سراحهن.

وسوف تنشر ادارة السجون الاسرائيلية في القريب العاجل قائمة باسماء جميع المعتقلين الذين سيطلق سراحهم بموجب هذه الصفقة.

المصدر: newsru.co.il

وقال وكيل وزارة شؤون الأسرى في السلطة الفلسطينية ، عضو المجلس الثوري لحركة فتح زياد أبو عين في لقاء مع "روسيا اليوم" إن السلطة فوجئت بعدم  ورود أسماء قادة مهمين من مختلف الفصائل ضمن صفقة التبادل الموقعة بين إسرائيل وحماس، لكنه رحب باطلاق سراح أي أسير سياسي بغض النظر عن انتمائه ومشربه السياسي.

واعترف أبو عين بأن هناك ارتباكاً في صفوف السلطة حول قراءة صفقة التبادل، وأوضح أن الموقف النهائي للسلطة سيصدر بعد تعميم قائمة المفرج عنهم، وتحليلها من حيث تقاطعها مع مطالب الحركة  وانحيازها  لأسرى تنظيم محدد ، وشدد أن قضية الأسرى ليست موضوع خلاف بين السلطة وحركة حماس.

ومن جانبه أكد المحلل السياسي الاسرائيلي يعقوب كيدمي أن ضغوطاً مصرية أدت إلى تراجع حماس عن مطالبها الأولية.

 وأشار كيدمي إلى أن إسرائيل عقدت الصفقة انطلاقاً من تطور الأوضاع الداخلية، وبعد ضمانة مصرية. واعتبر أن أي اتفاق هو حل وسط ، لذلك فهناك معارضة أطراف ونخب سياسية تعارض الاتفاق لكن هذا لن يؤدي إلى أزمة سياسية، ولفت أن حماس سعت إلى صفقة أكبر.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية