اعتقال نحو 10 فلسطينيين واصابة اخرين في مواجهات مع الشرطة الإسرائيلية في أم الفحم

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56885/

قامت قوات الشرطة الاسرائيلية ترافقها وحدات خاصة من المستعربين الاسرائيليين يوم الاربعاء 27 اكتوبر/تشرين الاول، باعتقال نحو 10 اشخاص من فلسطينيي 48 في مدينة ام الفحم شمال اسرائيل، وذلك اثر مواجهات عنيفة بين القوات الاسرائيلية والمواطنين على خلفية محاولة متطرفين يهود دخول المدينةللتظاهر ضد الحركة الاسلامية داخل إسرائيل.

قامت قوات الشرطة الاسرائيلية ترافقها وحدات خاصة من المستعربين الاسرائيليين يوم الاربعاء 27 اكتوبر/تشرين الاول، باعتقال نحو 10 اشخاص من فلسطينيي 48 في مدينة ام الفحم شمال اسرائيل، وذلك اثر مواجهات عنيفة بين القوات الاسرائيلية ومواطنين فلسطينيين، كما  ادت المواجهات الى اصابة عدد اخر من المتظاهرين بجروح.

وأفادت مراسلة "روسيا اليوم" أن المواجهات اندلعت على خلفية محاولة متطرفين يهود دخول مدينة ام الفحم للتظاهر ضد الحركة الاسلامية داخل إسرائيل، حيث  وصلت 4 حافلات تحمل متطرفين من قوى اليمين الى المدخل الجنوبي للمدينة.

وقالت المراسلة ان الشرطة الإسرائيلية باشرت باطلاق القنابل الصوتية والقنابل المسيلة للدموع باتجاه أهالي المدينة دون أي مبرر ما دفع الشبان إلى مواجهتها بالحجارة.

وحمل المتطرفون اليهود الذين قدرت اعدادهم بالعشرات اللافتات العنصرية التي نادت بمحاكمة الشيخ رائد صلاح المعتقل الان في السجون الاسرائيلية وهو رئيس الحركة الاسلامية في البلاد، ومعاقبته بالسجن مدى الحياة. الاّ ان المتطرفين اليهود اضطروا للمغادرة بعد تصدي سكان المدينة لهم.

المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية : مهمة الشرطة هي حماية الديمقراطية

وفي مكالمة هاتفية مع قناة "روسيا اليوم" علقت لوبا سمري المتحدثة باسم الشرطة الاسرائيلية على هذا الاحداث قائلة "اقرت المحكمة اجراء المسيرة لذلك فان كافة السلطات التنفيذية بما فيها الشرطة ملتزمة بحماية مشاركي المسيرة وكانت جاهزة لجميع السيناريوهات. وللاسف حدث القاء للحجارة واشعال للاطارات مما اضطر الشرطة لاستعمال وسائلها لتفريق المتظاهرين".
وبالنسبة لاصابة عضوين عربيين في الكنيست بالرصاص المطاطي قالت سمري ان هذا "ادعاءات لا صحة لها البتة، وان واجب الشرطة هو حماية الديمقراطية وتطبيق القانون في كل مكان وعلى كافة شرائح المجتمع عربا كانوا او يهودا".


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية