المالكي: عباس سيلتقي ساركوزي لبحث عضوية فلسطين في الامم المتحدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568844/

أعلن رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني عن عزم الرئيس محمود عباس التوجه خلال الايام القادمة الى باريس للقاء الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بهدف بحث طلب قبول عضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة.

 

أعلن رياض المالكي وزير الخارجية الفلسطيني عن عزم الرئيس محمود عباس التوجه خلال الايام القادمة الى باريس للقاء الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بهدف بحث طلب قبول عضوية دولة فلسطين في الأمم المتحدة.

وقال المالكي للصحفيين في العاصمة الكولومبية بوغوتا يوم الثلاثاء 11 اكتوبر/تشرين الاول: "من هنا، سوف نتوجه الى فرنسا لعقد اجتماع مع ساركوزي حول نفس الموضوع لان فرنسا هي ايضا عضو دائم في مجلس الامن"، متوقعا ان يعقد الاجتماع بتاريخ 13 او 14 من الشهر الحالي.

وأكد رياض المالكي أن الفلسطينيين سيحاولون "مليون مرة" إذا اقتضى الأمر إقناع الدول الدائمة العضوية في مجلس الامن بعدم استعمال حق النقض "الفيتو" ضد طلبهم، واعرب عن أمله في أن تغير كولومبيا موقفها وتصوت لصالح الطلب الفلسطيني.

يذكر أن كولومبيا هي أحد الاعضاء غير الدائمين في مجلس الامن الدولي حاليا، والذين يعارضون الاعتراف بدولة فلسطين الا عبر مفاوضات مع إسرائيل.

عباس: من مصلحة اسرائيل الاعتراف بدولة فلسطين ونحن ومصممون على انهاء الخلاف معها

من جانبه دعا الرئيس محمود عباس اسرائيل الى الاعتراف بالدولة الفلسطينية قائلا انه "من مصلحة إسرائيل أن تعترف بدولة فلسطين ولمصلحة إسرائيل أن تكون إلى جانبنا كدولة لنعيش بأمن واستقرار".

وتابع عباس في هذا الصدد: "نحن مصممون على إنهاء خلافنا مع إسرائيل والوصول إلى السلام من خلال المفاوضات، ولكن عليها أن تعترف بنا كأبناء شعب لديه الحق بدولة وأن توقف كل نشاطاتها الاستيطانية في الأرض الفلسطينية خاصة في القدس الشريف".

ويلتقي محمود عباس اليوم الثلاثاء في بوغوتا الرئيس الكولومبي خوان مانويل سانتوس في محاولة لاقناعه بالتصويت في مجلس الامن الدولي لصالح طلب فلسطين الحصول على العضوية الكاملة في الامم المتحدة.

هذا ويتوجه عباس بعد لقائه سانتوس الى فنزويلا، حيث اعلن الرئيس هوغو شافيز الاثنين أن عباس سيصل إلى كاراكاس الثلاثاء آتيا من بوغوتا.

وقال شافيز ان "الرئيس الفلسطيني طلب المجيء إلى كاراكاس ووافقت على الفور".

الناطق الرسمي باسم فتح: اعلان اسرائيل عن قبولها العودة الى المفاوضات هو مناورة سياسية

هذا، واكد أسامة القواسمي الناطق الرسمي باسم حركة فتح في حديث مع قناة "روسيا اليوم" من رام الله ان اعلان اسرائيل عن موافقتها للعودة الى المفاوضات هو "مناورة سياسية، اذ ان الرئيس ابو مازن كان قد ابغ الرباعية والقيادة الامريكية بالموافقة على بيان الرباعية اذا وافقت اسرائيل ان تلتزم بوقف جميع الانشطة السياسية واعترفت بحدود الرابع من حزيران 1967".

واشار القواسمي الى ان "اول خطوة في خارطة الطريق هي التزام اسرائيل بوقف الانشطة الاستيطانية، الا ان ان الرد الاسرائيلي جاء بالاعلان عن بناء وحدات استيطانية جديدة".

وقال ان تقوم به اسرائيل هو "قتل فكرة حل الدولتين بشكل كامل". واضاف ان نتانياهو يدفع الى العنف.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية