البورنو يؤثر سلباً على الرجل ولعلاقة جنسية أفضل ينصح الخبراء بالانفصال

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568715/

أكدت دراسة علمية حديثة ان إدمان بعض الرجال على مشاهدة الأفلام والصور الإباحية ينعكس سلباً على سلوكهم الجنسي مع زوجاتهم وصديقاتهم. ولتحقيق التناغم الجنسي بين الزوجين يقدم المختصون عدداً من النصائح منها الانفصال لفترة محددة، كي يشتاق الزوجان لبعضهما البعض، ليتم لقاء حميمي يعيد اليهما اللذة المفقودة.

أكدت دراسة أمريكية أعلنت نتائجها اخيراً ان إدمان بعض الرجال على مشاهدة الأفلام والصور الإباحية ينعكس سلباً على سلوكهم الجنسي مع زوجاتهم وصديقاتهم، اذ ان مشاهدة أفلام وصور كهذه بكثرة تولد شعورأً لدى الرجل بعجز أي سيدة عادية على تلبية رغباته وإشباع شهوته في الفراش.

ولفتت الدراسة الى ان الرجل الذي يشاهد افلام الـ "بورنو" ويكتفي بالمتعة التي تقدمها له إنما يحرم نفسه من لذة المتعة الحقيقية مع امراة حقيقية. وبحسب صحيفة "الديار" التي نشرت الخبر فإن دماغ الرجل المدمن على الأفلام الإباحية تفرز مادة تحقق له المتعة، الأمر الي يؤدي الى انحراف "نقطة التوجيه" في الدماغ، ليفضل مع الوقت الشريك الوهمي على الشريك الحقيقي.

هذا ولم تشر الدراسة الى ما اذا كان هذا الشعور ينتاب النساء اللواتي يشاهدن أفلام إباحية بين الحين والآخر.

نصائح لتناغم جنسي ممتع بين الزوجين

من جانب آخر ينصح خبراء نفسيون باتباع عدد من النصائح، كي يتمتع الزوجان بحياة جنسية طويلة وممتعة، ومن هذه النصائح :

تفرغ كلا الزوجين على حدة وخلال فترة معينة للأمور الخاصة، بهدف الابتعاد بعض الشئ كي يشتاق الزوجان الى بعضهما البعض. ومن المهم ان يتم اللقاء في أجواء رومانسية، على ضوء القمر أو الشموع خلف مائدة عشاء خفيف، والتركيز على تعابير الوجه وتبادل النظرات أكثر من الكلام.

ولا بأس بين الحين والآخر إشعال نار الغيرة لدى الطرف الآخر، اذ ان الشعور بالغيرة يرضي الغرور ويمنح المزيد من الشعور بالثقة في النفس لديهما، خاصة وان الرجل يرى امرأته في أعين الرجال المحيطين بها. لكن يشدد المختصون على ألا يبالغ اي من الزوجين في التعبير عن الغيرة كي لا تعود بتأثير عكسي.

ويوصي علماء النفس بالابتعاد قدر الإمكان عن الجدال واستبداله بالعتاب، علماً انهم يصفون الجدال بفلفل العلاقة الناجحة بين الرجل والمرأة، لكنهم ينصحون بالعتاب وبأن يكون موجهاً لحل مشكلة محددة مع طرح حلول بدون تشنج، وألا ينتهي العتاب بالخصام، بل بالتصالح فوراً.

كما يركز المختصون على ان العلاقة العاطفية لا تعرف السن. لذلك من المهم ان يتجدد الحب في قلب الزوجين، ويمكن تحقيق ذلك من خلال تناسي هموم البيت ومشاكل الأولاد والمداعبة والمزح الخفيف. ويشدد العلماء كذلك على أهمية تغيير الحياة الروتينية بين الحين والآخر والخروج الى المطاعم والمقاهي.

بتصرف "روسيا اليوم"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية