تدنيس قبور لمسلمين ومسيحيين في مدينة يافا الاسرائيلية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568648/

قام مجهولون، يعتقد انهم متطرفون يهود، مساء يوم السبت 8 أكتوبر/تشرين الأول بتدنيس عشرات من شواهد القبور في مدافن متجاورة لمسلمين ومسيحيين تطل على البحر في يافا. وبعد قليل ألقيت قنبلة حارقة على معبد قريب يوم السبت، كما نظم عشرات من السكان في يافا من العرب واليهود مسيرة احتجاجية مطالبين الشرطة باعتقال المخربين ومعاقبتهم.

قام مجهولون، يعتقد انهم متطرفون يهود، مساء يوم السبت 8 أكتوبر/تشرين الأول بتدنيس العشرات من شواهد القبور في مدافن متجاورة لمسلمين ومسيحيين تطل على البحر في يافا. وبعد قليل ألقيت قنبلة حارقة على معبد قريب يوم السبت، كما نظم عشرات من السكان في يافا من العرب واليهود مسيرة احتجاجية مطالبين الشرطة باعتقال المخربين ومعاقبتهم.

وأوضحت وكالة "معا" الفلسطينية ان المتطرفين اقتحموا مقبرة الكازاخانة في مدينة يافا وخطوا علي بعض القبور شعارات مسيئة للاسلام والعرب منها عبارة "الموت للعرب"، و "تاج مخير" اي بمعنى "فاتورة حساب"، اضافة الى تحطيم شواهد القبور.

كما وطالت العبارات المسيئة المقبرة الاورثوذكسية قرب المقبرة الاسلامية وخط المخربون عليها ايضا عبارات عنصرية ومسيئة منها "الموت للعرب"، وحطموا واعتدوا على القبور.

وتجدر الإشارة الى ان الحادث جاء في الوقت الذي يحتفل فيه اليهود بعيد الغفران.

وما يلفت الانتباه في الحادث هو عبارة "فاتورة الحساب" التي كتبها المخربون على بعض القبور، علما بأن مجموعات استيطانية متطرفة كانت قد استخدمت الشعار ذاته في عدة اعتداءات منسوبة إليها في الضفة الغربية خاصة في المساجد التي تم احراقها. وتشير وسائل الإعلام الاسرائيلية الى ان اسم "فاتورة حساب" أطلقها المستوطنون في الضفة الغربية على سلسلة هجماتهم على قرى فلسطينية، في إشارة الى ان أي هجوم جديد يأتي ردا على كل خطوة "معادية للمستوطنين" تتخذها السلطات الاسرائيلية.

ولكن يبدو ان سلسلة الهجمات المذكورة تستهدف في الأونة الأخيرة، ليس سكان الضفة الغربية فحسب، بل وعرب اسرائيل، حيث كتب مجهولون عبارة "فاتورة حساب" على جدران مسجد قرية طوبا الزنغربة في الجليل الاعلى الذي تم إضرام النار فيه مؤخرا.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية