باحث روسي: العامل الاقتصادي هو آخر أسباب الثورات العربية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568640/

اعتبر فلاديمير إيسايف الأستاذ في معهد الاستشراق في موسكو أن العامل الاقتصادي هو آخر أسباب الأحداث الثورية التي تشهدها المنطقة العربية. وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" نفى إيسايف وقوف أياد أجنبية وراء الربيع العربي، مشبّها أحداثها بانهيار النظام الاستعماري في ستينيات القرن الماضي.

 

اعتبر فلاديمير إيسايف الأستاذ في معهد الاستشراق في موسكو أن العامل الاقتصادي هو آخر أسباب الأحداث الثورية التي تشهدها المنطقة العربية. وفي مقابلة مع قناة "روسيا اليوم" نفى إيسايف وقوف أياد أجنبية وراء الربيع العربي، مشبّها أحداثها بانهيار النظام الاستعماري في ستينيات القرن الماضي.

س: كيف ترى انعكاسات الربيع العربي على أعمال الندوة في رودس؟

حقيقة هناك مسألة يواجهها باحثون وسياسيون وكل من يهتم بالمنطقة العربية أو يعمل مع مواطنين عرب. والسؤال ما هي حقيقة أحداث هذه المنطقة، وما هي أسبابها العميقة؟ ولا عجب أن تُركز ندوتنا على بحث هذه الموضوعات. وذلك كي نفهم طبيعة الأحداث وتداعياتها المحتملة بالنسبة لبعض الدول العربية. من ثم سيكون على الصحفيين إطلاع قرائهم ومشاهديهم على استنتاجاتنا، وعلى المختصين أن يستعملوها في بحوثهم العلمية، أمابالنسبة للسياسيين فعليهم أن ينقلوا هذه الاستنتاجات إلى حكوماتهم.

س: هل تعتقد أن أسباب هذه الثورات اقتصادية بحتة؟

هذا أمر مستحيل.. يقال إن السياسة تعبير مكثف عن الاقتصاد، لكنها مقولة غير صحيحة. في ليبيا مثلا كان المستوى المعيشي للسكان في ظل حكم القذافي عاليا إلى درجة يحلم بها الليبيون الآن وهم بلا كهرباء ولا ماء ولا أدوية.. يا ترى من أجل ماذا حدث هناك ما حدث؟ إذن الاقتصاد ليس كل شيء.. إذ أن هناك عوامل أخرى اجتماعية وسياسية تدخل ساحة الأحداث.. الأنظمة الدكتاتورية قد توفر للمواطنين ظروفا اقتصادية جيدة جدا، لكن الناس في بعض البلدان العربية يقولون: لا بأس أن تكون حياتنا أقل يسرا، إذا كان ذلك ثمن التحول من الدكتاتورية إلى نظام أكثر ديموقراطية.. وما حدث في ليبيا خير مثال على ذلك.

س: هل تتفق مع من يقول إن هذه الثورات محركة من الخارج؟

لنظرية المؤامرة الخارجية في قراءة الأحداث المذكورة أسباب عدة. أولا: ان هذه الأحداث فاجأت الجميع، وثانيا هي جاءت بوتيرة متزامنة تقريبا في عدد من الدول. أنا لا أعتقد أنه كان وراءها مؤامرة ما، لأنني لا أرى قوى مهتمة بإحداث ثورات في البلدان العربية. في المقابل نرى أن دور المعلومات تغير بشكل جوهري. في السابق كانت المعلومات تأتي من طرف واحد إلى الكثيرين، أما الآن فتأتي من الكثيرين وإلى الكثيرين. وهذا ما يفسر سرعة انتشار المعلومات، وسنخطئ لو قلنا إنه كان هناك مصدر واحد للمعلومات..

س: هل تعتقد أن البلدان التي تخلصت من أنظمتها السابقة ستحصل على المساعدات الأمريكية في المستقبل؟

لا أعتقد ذلك. الولايات المتحدة التي فوجئت هي الأخرى بهذه الأحداث مضطرة لتغيير سياستها، شأنها في ذلك شأن الدول الأخرى. ما يجري حاليا يمكن وصفه بتغيير نمط التطور الاجتماعي. الأحداث الحالية تشبه انهيار النظام الاستعماري في ستينيات القرن الماضي، عندما وجد المستعمرون السابقون أنفسهم مضطرين لمحادثة مستعمراتهم على قدم المساواة. كان ذلك بالنسبة إليهم صدمة نفسية قبل كل شيء.. لن يكون ثمة مفر من تغيير أسلوب التعامل مع هذه البلدان، وعقد اتصالات جديدة. وأنا أظن أن ليس في استطاعة الولايات المتحدة أو أوروبا أو روسيا أو إيران أن تملي إرادتها.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية