موسكو تناشد السلطات العراقية الغاء حكم الاعدام بحق طارق عزيز والفاتيكان يطلب له الرحمة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56862/

ناشدت وزارة الخارجية الروسية السلطات العراقية الغاء حكم الاعدام الصادر بحق نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز، وابداء انسانية اتجاهه. واعتبر رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الدوما قسطنطين كوساتشوف أن الحكم قاسٍ ومبالغ. بدورها طلبت حاضرة الفاتيكان الرحمة لطارق عزيز الذي حكم عليه في العراق يوم 26 اكتوبر/تشرين الاول بالاعدام شنقا حتى الموت.

ناشدت وزارة الخارجية الروسية السلطات العراقية الغاء حكم الاعدام الصادر بحق نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز.
وجاء في بيان الوزارة المنشور على موقعها الالكتروني يوم الاربعاء 27 اكتوبر/تشرين الاول "نعتقد  من الضروري الاخذ بعين الاعتبار العمر الكبير لطارق عزيز واعتلال صحته التي ساءت اكثر اثناء مكوثه المتواصل في السجن منذ عام 2003 . ومن الواضح ضرورة ابداء انسانية اتجاهه".
ونوهت وزارة الخارجية الروسية بان الحكم القضائي الصادر بحق المسؤول العراقي السابق يعتبر امرا عراقيا داخليا، وجاء في بيانها  ايضا "من الضروري الاشارة الى ان الحكم الصادر من قبل المحكمة الجنائية العراقية العليا لا يستجيب لسعي المجتمع الدولي الى الغاء عقوبة الاعدام عموما.. وعلى أية حال، نأمل بان المجلس الرئاسي في العراق لن يسمح بتنفيذ الحكم".
واعتبرت وزارة الخارجية الروسية ان هذا "من شأنه ان يساعد في بلوغ المصالحة الوطنية واستقرار الوضع بشكل عام، وهو ما يحتاجه العراق الآن الى حد كبير".
كما لفتت الوزارة الى امكانية الطعن في هذا الحكم خلال 30 يوما، والى ضرورة الحصول على مصادقة المجلس الرئاسي لتنفيذه.

بدوره قال ميخائيل مارغيلوف رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الاتحاد( المجلس الاعلى للبرلمان الروسي) " ان صدور حكم بالاعدام بحق طارق عزيز وزير خارجية العراق الاسبق يدل على ان اسلوب النظام الحالي في محاربة المعارضة السياسية لا يختلف عن اسلوب النظام العراقي السابق".
وحسب قوله " يتم في العراق ترهيب الشهود وتجري عمليات انتقامية بين ممثلي الطوائف الدينية، وليس هناك انتصار للعدالة ". وقال مارغيلوف " باعتباري احد المعارضين لاحكام الاعدام اقول انه لايمكن باي شكل من الاشكال تبرير هذا الحكم ".
من جانبه قال قسطنطين كوساتشوف رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الدوما الروسي( المجلس الادنى للبرلمان)  للصحافيين، ان صدور حكم بالاعدام  بحق طارق عزيز نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية العراقي الاسبق " يهدف الى صرف الانظار عما يجري في الولايات المتحدة الامريكية والعراق وغيرها من البلدان من مناقشات حول افعال القوات الامريكية في العراق والهدف من وجودها هناك ".
واضاف كوساتشوف " مبدئيا انا ضد حكم الاعدام ولكن لعدم اطلاعي بشكل كامل على قرار المحكمة يصعب علي القول ان كان الحكم صحيحا ام لا. ومع ذلك انا مستغرب جدا لصدور هذا الحكم. واشعر ان قرار الحكم هذا وما نشر في الانترنت من وثائق تدين القوات الامريكية في العراق مرتبطان فيما بينهما ".
وحسب قوله " ان الاوضاع في العراق حاليا صعبة جدا وتسير نحو الاسوأ، وحتى قد تنتهي بتفكك وحدة العراق ". واضاف " فلو كان مايجري داخل العراق دون ضغوطات امريكية وضمن الاطر القانونية، لكانت هناك اوضاع ملائمة افضل من الحالية ".
واشار كوساتشوف الى ان طارق عزيز يتحمل جزءا من المسؤولية عما جرى في عهد صدام حسين، ولكني لم اتصور ان هذه المسؤولية تعادل الحكم باعدامه.
واضاف كوساتشوف انه لم يحن الوقت بعد لتتدخل هيئة الامم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية بالموضوع. وقال " ستتمكن المنظمات الدولية من التدخل بالامر بعد ان تدرس بالتفصيل قرار الحكم ".

الفاتيكان يطلب عدم تنفيذ حكم الاعدام بحق طارق عزيز

وطلبت حاضرة الفاتيكان عدم تنفيذ حكم الاعدام بحق نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز الذي حكم عليه في العراق يوم 26 اكتوبر/تشرين الاول بالاعدام شنقا حتى الموت. واكد ناطق بلسان الفاتيكان ان موقف الفاتيكان من اعمال الاعدام معروف وانه يرغب في الا يتم تنفيذ حكم الاعدام بطارق عزيز.

وفي تعليقه على حكم الإعدام الصادر بحق والده قال زياد طارق عزيز في حديث لـ "روسيا اليوم" ان الحكم الصادر بحق والده"يعتبر سياسيا وليس قضائيا"، وقال إن والده " لم يكن له أي علاقة بقضايا الأحزاب الدينية في العراق، ولم يهتم بها قط، وقد كان هو أحد ضحاياها عندما جرت محاولة اغتياله من قبل حزب الدعوة بداية الثمانينات فيما عرف بتفجيرات الجامعة المستنصرية في حينها".

من جهتها قالت منظمة العفو الدولية على لسان مدير برنامجها للشرق الأوسط وشمال أفريقيا مالكولم سمارت إن عقوبة الاعدام تشكل  إنكارا أساسيا لحقوق الإنسان، وأكد سمارت  على ضرورة عدم تطبيق عقوبة الإعدام مهما بلغت قسوة الجريمة المرتكبة، مشددا على أن الوقت قد حان بالنسبة للعراق لإنهاء هذه الصفحة القاتمة، وأول خطوة في هذا الاتجاه هي إلغاء جميع أحكام الإعدام وتخفيف الأحكام لجميع من يواجهون هذه العقوبة.

من جهتها قالت المتحدثة باسم مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي كاثرين آشتون أن موقف الاتحاد الأوروبي بشأن حكم الإعدام معروف ولا يوجد ما يضاف بشأنه. وأكد مسؤول أوروبي أن آشتون ستذكر السلطات العراقية بهذا الموقف.


تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية