انتشار ظاهرة ارتداء الجلباب الأسود بين نساء "القلب الطاهر" في إسرائيل

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568486/

بدأت ظاهرة النساء اليهوديات المتدينات في إسرائيل اللواتي يرتدين ألبسة تشبه الى حد كبير ما ترتديه النساء المحافظات في أفغانستان وبعض الدول العربية تثير اهتمام الكثير من الإسرائيليين. ويعود ارتداء النساء هذا اللبس الى انتمائهن لمجموعة دينية يطلق عليها اسم "القلب الطاهر".

بدأت ظاهرة النساء اليهوديات المتدينات في إسرائيل اللواتي يرتدين ألبسة تشبه الى حد كبير ما ترتديه النساء المحافظات في أفغانستان وبعض الدول العربية تثير اهتمام الكثير من الإسرائيليين، سواءً المتدينين أو العلمانيين منهم، خاصة في ظل تغطية وسائل إعلام محية متعددة لهذا الظاهرة الآخذة بالانتشار.

وأفادت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية بأن حكاية النساء المنقبات والملقبات باسم "طالبان" بدأت حين أسس مهاجر أمريكي ملتزم بتعاليم اليهودية يدعى شلومو هيلفرغرنتس في القدس قبل 20 عاماً جماعة، أطلق عليها اسم "قلب طاهر". ويشترط مؤسس الجماعة على أفرادها من الرجال والنساء الانصياع لأوامره بشكل أعمى.

بعد ان أسس هيلفرغرنتس جماعته عاد الى الولايات المتحدة، ومن ثم غادرها لى كندا بعد ان وجهت له تهمة اختطاف طفل في الـ 13 من عمره.

وعلى الرغم من ابتعاد الرجل عن إسرائيل جغرافياً  إلا انه لا يزال لديه الكثير من أتباع نهجه وأفكاره في أوساط بعض الإسرائيليين. ومن هذه الأفكار التي يتبناها أتباعه والتي يمارسها شلومو هيلفرغرنتس في مونتريال إقامة "صلوات طويلة وغريبة وجلد من يعتبره خاطئاً وتزويج القاصرات"، وغيرها من الطقوس المثيرة للجدل، بحسب صحيفة "اليوم السابع" المصرية.

وفي إطار تغطيتها لهذا الأمر ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية ان منظر النساء الموشحات بالسواد من الرأس الى أخمص القدمين، وهو ما يذكر بالنساء في أفغانستان انه منظر غير مألوف بالنسبة للإسرائيليين، حتى أولئك الذين يقطنون أحياءً تعيش بها أكثرية متدينة مثل ميا شعاريم  في المدينة القديمة، وغيرها من الأحياء حيث يعيش الحريديم في مدن إسرائيلية عدة كصفد وطبريا وبيت شيمش وغيرها.

ويمارس أتباع "القلب الطاهر" تعاليم الأب الروحي للجماعة، مما دفع القضاء الإسرائيلي للبت في قضية سيدة متدينة من مدينة ريشون ليتسيون جلدت بناتها وأبنائها. وقد أصدرت  المحكمة حكماً بسجن السيدة التي لقبها الإعلام المحلي باسم "ماما طلبان" لمدة 4 سنوات.

ولم تكن هذه القضية هي الوحيدة ضد أعضاء "القلب الطاهر" التي بت فيها القضاء الإسرائيلي. فلقد أثيرت قضية أخرى ضد هذه الجماعة وينتظر الجمهور الإسرائيلي القرار القضائي النهائي حول قانونية الجماعة وشرعية الانتساب إليها، بناءً على دعوى رفعها جد فتاتين انتسبتا للجماعة، أكد فيها ان "حياتهما معرضتان للخطر."

ولقد بلغ عدد السيدات المنتسبات الى هذه الجماعة 360 إمرأة، ينتمين الى تيارات دينية وشرائح اجتماعية مختلفة، وحدتهن تعاليم شلومو هيلفرغيرنتس التي يجتمعن في القدس للاستماع الى محاضرات حول جوهرها وعظات دينية تتناول قضايا عدة، من ضمنها الاحتشام واللبس اللائق بالمرأة.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية