مسؤول أممي: هيئة الأمم المتحدة تؤيد طرح ملف الدولة الفلسطينية المستقلة على الاسرة الدولية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56848/

صرح مبعوث الأمم المتحدة الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري اثناء لقاء جمعه برئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، ان المنظمة الدولية تؤيد طرح ملف الدولة الفلسطينية المستقلة على الاسرة الدولية خلال العام القادم.

صرح مبعوث الأمم المتحدة الخاص بعملية السلام في الشرق الأوسط روبرت سيري اثناء لقاء جمعه برئيس الوزراء الفلسطيني سلام فياض، ان المنظمة الدولية تؤيد طرح ملف الدولة الفلسطينية المستقلة على الاسرة الدولية خلال العام القادم.

وأفاد الموقع الإلكتروني لصحيفة "جيروزاليم بوست" الإسرائيلية في 26 أكتوبر/تشرين الأول نقلا عن سيري قوله ان "جميع اللاعبين على المسرح الدولي متفقون على ان الفلسطينيين مؤهلون بكافة المعايير لإدارة شؤونهم بأنفسهم في المستقبل القريب".
وقال المسؤول الأممي لسلام فياض أثناء تواجدهما في قرية ترمسيعا بالضفة الغربية، حيث شارك سيري وفياض في احتفال رمزي بقطف الزيتون، "نحن الآن في خط النهاية ونؤيدكم بشكل مطلق بشأن تحقيق هدفكم مع حلول شهر أغسطس/آب القادم". ويقصد سيري بذلك الهدف طرح القضية الفلسطينية على الامم المتحدة لنيل الاعتراف الدولي بقيام الدولة الفلسطينية المستقلة على جميع الاراضي الفلسطينية التي احتلتها اسرائيل عام 1967 .
من جانبه أشار سلام فياض الى ما اعتبره تزايد التضامن الدولي مع حقوق الشعب الفلسطيني، معلنا انه ينبغي للفلسطينيين التحرك عبر هيئة الأمم المتحدة، لإلزام إسرائيل بقراراتها، مشيرا الى انه يجب على تل ابيب ان تعي ان "هذه القرارات ليست توصيات بل هي التزامات واستحقاقات عليها ان تنصاع اليها".
كما أِشار فياض الى ان الموقف الفلسطيني لا يقتصر على المطالبة بوقف الاستيطان، بل يؤكد على انهاء الاحتلال وقيام الدولة على كامل الأراضي الفلسطينية المحتلة في عام 1967 وعاصمتها القدس.   
يذكر ان اللجوء الى مجلس الأمن لإعلان قيام دولة فلسطين يعد أحد الخيارات الرئيسة التي تم تداولها في الآونة الأخيرة، وذلك ردا على ما تعتبره القيادة الفلسطينية تعنتا من الجانب الإٍسرائيلي بسبب استمراره بسياسة بناء المستوطنات في الضفة الغربية، الأمر الذي أدى الى توقف المفاوضات المباشرة بين الفلسطينيين وإسرائيل في 26 سبتمبر/أيلول الماضي، التي انطلقت  في الثاني من الشهر ذاته.
وترى إسرائيل في لجوء الفلسطينيين الى هيئة الأمم المتحدة تهديدا لعملية السلام برمتها، وتحذر من مغبة الإقدام على هذه الخطوة، التي تصنفها تل أبيب على أنها خطوة أحادية الجانب.
وحول هذا الأمر كان الرئيس الفلسطيني محمود عباس  قد صرح مؤخرا بان إسرائيل تقوم بخطوات أحادية الجانب، وعلى وجه التحديد الاستيطان منذ 30 عاما، مشيرا الى ان الإسرائيليين بذلك قد أخلّوا بالاتفاق المبرم مع السلطة الوطنية الفلسطينية في منتصف تسعينات القرن الماضي، والذي يقضي بألا يتخذ أحد الجانبين أي خطوة من شأنها أن تقوض الجهود الرامية الى إحلال السلام في الشرق الأوسط.
كما أكد عباس  ان الفلسطينيين التزموا بما تمليه عليهم خطة خارطة الطريق، في حين ان الإسرائيليين، من وجهة نظره، لم يطبقوا بنود هذه الخطة.
المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية