دبابات الثوار تقصف وسط سرت. وترحيل أربعة أقارب للقذافى من الجزائر لتونس

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568424/

ذكرت مصادرإعلامية غربية الخميس 5 اكتوبر/تشرين الأول ان بعض الدبلوماسيين الغربيين  اتهموا قطر بتجاوز الاتفاقيات الدولية والتدخل في شئون ليبيا السيادية لتنفيذ اجندتها الخاصة.

ذكرت مصادرإعلامية غربية الخميس 5 اكتوبر/تشرين الأول ان بعض الدبلوماسيين الغربيين  اتهموا قطر بتجاوز الاتفاقيات الدولية والتدخل في شئون ليبيا السيادية لتنفيذ اجندتها الخاصة. وأوضحت الصحيفة البريطانية نقلا عن أحد كبار الدبلوماسيين أن قطر تدعم وتمول أشخاصا بأعينهم تحقيقا لمصالح خاصة على حساب ليبيا والمجلس الانتقالى. وأضافت أن من بين الاتهامات الرئيسية أن قطر اختارت تمويل ودعم بعض الشخصيات البارزة ومن أبرزهم عبداالحكيم بلحاج رئيس المجلس العسكري في طرابلس ، بدلا من دعم المجلس الوطني الانتقالي الليبى. وأفادت بعض التقارير الاخبارية بأن قطر تلقى بثقلها وراء عدة شخصيات مثل الشيخ على الصلابي  المقيم في الدوحة الذي لديه علاقة وثيقة ببلحاج. وفى سياق آخر، أعلن مصطفى عبدالجليل رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي أن أية خلافات بين الليبيين لن تحول دون تشكيل الحكومة المرتقبة بعد إعلان تحرير البلاد. ميدانيا، قصفت قوات المجلس الوطني الانتقالي الليبي بالدبابات وسط مدينة «سرت» مسقط رأس العقيد الليبي معمر القذافي، كما جرت اشتباكات مع كتائب القذافي ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص وأصابة 15 آخرين من الثوار الليبيين. وقال قادة ميدانيون من الثوار إنهم باتوا يسيطرون على ربع المدينة، وأن الحسم النهائي للمعركة في سرت بات قريبا. وعلى صعيد آخر، أبعدت السلطات الجزائرية أربعة من أقارب العقيد الليبي معمر القذافي إلى تونس بعد أن تمكنوا من دخول الأراضي الجزائرية. وقال مصدر جزائري فى تصريحات صحفية إن مختلف الأجهزة الأمنية بولاية قسنطينة (450 كيلومترا شرق العاصمة) استنفرت عناصرها بعد اكتشاف دخول 4 أفراد من قبيلة القذافي فروا من مدينة سرت حيث خضعوا لتحقيق معمق قبل إطلاق سراحهم وابعاتدهم إلى الأراضي التونسية. وأوضح المصدر أن الشبان الأربعة يحملون لقب القذافي، ويحملون أسماء عبدالرحيم وإدريس وأحمد ومسعود، وتتراوح أعمارهم ما بين 26 و33 عاما.

 المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية