الجيش الامريكي ينفي المعلومات التي نشرها موقع "وكيليكس"

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56829/

نفى مصدر في الجيش الأمريكي المعلومات التي نشرها موقع وكيليكس والتي تحدثت عن تقليل عدد القتلى المدنيين في ملفات الجيش الأمريكي أثناء الحرب في العراق. وقال الكولونيل ديف لابان المتحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية يوم 25 اكتوبر/تشرين الاول ان الجيش الامريكي لم يزعم قط ان لديه احصاء دقيقا لعدد المدنيين الذين قتلوا في العراق.

نفى مصدر في الجيش الأمريكي المعلومات التي نشرها موقع وكيليكس والتي تحدثت عن تقليل عدد القتلى المدنيين في ملفات الجيش الأمريكي أثناء الحرب في العراق. وقال الكولونيل ديف لابان المتحدث باسم وزارة الدفاع الامريكية يوم 25 اكتوبر/تشرين الاول ان الجيش الامريكي لم يزعم قط ان لديه احصاء دقيقا  لعدد المدنيين الذين قتلوا في العراق.

واشار لابان في حديث للصحفيين ان التقديرات التي صدرت عن منظمات خاصة بشان وفيات المدنيين في العراق كانت ايضا متباينة، وقال ان "ويكيليكس" و"البنتاغون" كانا يعملان استنادا الي قاعدة بيانات واحدة لجمع ارقام القتلى المدنيين وانه يشك في ان الموقع  حقق أي اكتشاف جديد.

من جهته أكد  الجنرال جورج كايسي رئيس هيئة اركان الجيش الامريكي الذي عمل قائدا للقوات الامريكية في العراق من 2004 الى 2007 ، ان القوات الامريكية كانت تذهب الي وحدات حفظ الجثث بالمستشفيات لاحصائها،  واضاف كايسي قائلا للصحفيين:  "لا أتذكر انه حدث تهوين في أعداد الضحايا المدنيين."

وفيما يتعلق بالوثائق الامريكية التي نشرها موقع "ويكيليكس" حول روايات عن انتهاكات ارتكبتها القوات بحق سجناء عراقيين وان الجيش الامريكي لم يحقق في تلك الحالات، قال الجنرال الامريكي:  " لم يكن الحال كذلك .. سياستنا كانت دائما انه حيثما يجد جنود امريكيون انتهاكات بحق سجناء فانه كان عليهم ان يوقفوها ثم يبلغوا عنها على الفور عبر سلسلة القيادة الامريكية وسلسلة القيادة العراقية".

محلل سياسي: وثائق "ويكيليكس" تحمل من الخطورة ما سيؤثر في الواقع السياسي العراقي

من جهته قال المحلل السياسي العراقي عادل داغر  في حديث مع قناة "روسيا اليوم"  ان الوثائق التي نشرتها "ويكيليكس" تحمل من الخطورة ما سيؤثر في الواقع السياسي العراقي، اذ أنّ هناك الكثير من العراقيين ممن اعتقلوا من قبل القوات الامريكية وحتى القوات العراقية بدون سبب يذكر ثم تم الافراج عنهم فيما بعد، وهذا ما سيدفعهم الى رفع دعاوى قضائية ضد كل من الحكومتين العراقية والامريكية.

وقال داغر ان نشر تلك الوثائق قد يؤثر على الواقع السياسي في العراق،  اذ ربما يقوم بعض خصوم الحكومة الحالية برئاسة رئيس الوزراء المنتهية ولايته نوري المالكي، بالاستفادة من تلك الوثائق وذلك بالضغط على بعض الشخصيات التي وردت اسماؤها في تلك الوثائق.

واوضح المحلل السياسي العراقي ان نشر موقع  "ويكيليكس" لتلك الوثائق قد يكون احدى وسائل الضغط على الاطراف الفائزة في الانتخابات البرلمانية  لزيادة وتيرة المفاوضات ومحاولة الخروج من الازمة السياسية التي وقع فيها العراق بعد الانتخابات البرلمانية في مارس/اذار الماضي لتشكيل حكومة وطنية ترضي جميع الاطراف السياسية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية