انطلاق الجولة السابعة عشرة من المشاورات الخاصة بضمان الامن والاستقرار في جنوب القوقاز بجنيف

أخبار العالم

مدينة سوخوم عاصمة ابخازيامدينة سوخوم عاصمة ابخازيا
انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568263/

بدأت في جنيف في 4 اكتوبر/تشرين الاول الجولة السابعة عشرة للمناقشات الخاصة بضمان الامن والاستقرار في جنوب القوقاز والتي تشارك فيها وفود كل من ابخازيا وجورجيا وروسيا والولايات المتحدة واوسيتيا الجنوبية.

بدأت في جنيف في 4 اكتوبر/تشرين الاول الجولة السابعة عشرة للمناقشات الخاصة بضمان الامن والاستقرار في جنوب القوقاز والتي تشارك فيها وفود كل من ابخازيا وجورجيا وروسيا والولايات المتحدة واوسيتيا الجنوبية. وحسب التقليد المتبع فان المناقشات ستجري في مجموعتي عمل احداهما مختصة بشؤون الامن والاخرى بالمسائل الانسانية.

وقد جاء في بيان صحفي نشرته وزارة الخارجية الروسية عشية اللقاء ان مسائل ضمان الامن المتين في ابخازيا واوسيتيا الجنوبية في ظروف اقامة منظومة جديدة للعلاقات بين الدول في المنطقة والحيلولة دون تكرار صدام مسلح وتفادي محاولات الانتقام، ان تلك المسائل لا تزال تتسم بأهمية اولوية.

 واشارت الوثيقة الى ان مسألة عدم استخدام القوة بين ابخازيا واوسيتيا الجنوبية من جهة وجورجيا من جهة اخرى لم تسو بعد نهائيا. ويبدي الجانب الروسي استعداده لان يكون ضامنا للسلام والاستقرار والامن في المنطقة.

ولم تحل بعد خلال حوالي 3 سنوات من المشاورات التي جرت دورتها الاولى في اكتوبر/تشرين الاول من العام 2008 المسألة المفصلية والخاصة بعدم استخدام القوة. وتكمن الصعوبة في ان اوسيتيا الجنوبية وابخازيا تسعيان الى الحصول على ضمانات ملزمة حول عدم استخدام القوة من جورجيا التي تسعى بدورها الى الحصول على ضمانات مماثلة من روسيا. فيما ترى روسيا انها لم تكن جهة للنزاع ولا تنوي اذن توقيع اية اتفاقية مع تبليسي حول عدم استخدام القوة.

وستستمر في اللقاء الحالي مناقشة مسائل انسانية، بما في ذلك الخاصة بالمفقودين وعبور الحدود والتكيف الاجتماعي والاقتصادي للسكان المحليين وتقديم المساعدات لهم.

وتجري المناقشات الخاصة بالامن والاستقرار في جنوب القوقاز على اساس الاتفاقات التي توصل اليها الرئيسان الروسي والفرنسي بعد الاحداث المأسوية في اغسطس/آب عام 2008 في اوسيتيا الجنوبية عندما غزت جورجيا اراضي هذه الجمهورية.

واكد غريغوري كاراسين رئيس الوفد الروسي الى اللقاء نائب وزير الخارجية الروسي في ختام الجولة السابقة من المناقشات التي تمت في يونيو/حزيران العام الحالي انه رغم عدم احراز تقدم ملموس في تسوية المشاكل القائمة بين اطراف النزاع خلال السنوات الثلاث الماضية، فان المشاورات من هذا القبيل مفيدة، اذ تشكل ارضية وحيدة لقيام الابخاز والجورجيين والاوسيتيين الجنوبيين بمناقشة قضاياهم الملحة وجها للوجه.

المصدر: وكالة "ايتارـ تاس"

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك