احتفال بمنجزات تكنولوجيا النانو الايرانية

العلوم والتكنولوجيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568162/

جرى في طهران في 3 اكتوبر/تشرين الاول، حفل تعريف بآخر منجزات جمهورية ايران الاسلامية في مجال تكنولوجيا النانو. فعرضت امام جمهور واسع 5 من احدث الاجهزة، المصنوعة على اساس تكنولوجيا النانو، ومصممة للاستعمال في صناعة الادوية والكيمياء والتشخيص الطبي والقياس والتصوير.

جرى في طهران في 3 اكتوبر/تشرين الاول، حفل تعريف بآخر منجزات جمهورية ايران الاسلامية في مجال تكنولوجيا النانو. فعرضت امام جمهور واسع 5 من احدث الاجهزة، المصنوعة على اساس تكنولوجيا النانو، ومصممة للاستعمال في صناعة الادوية والكيمياء والتشخيص الطبي والقياس والتصوير.

ويفيد التلفزيون الايراني انه لا يمتلك تكنولوجيا صناعة هذه الاجهزة الا عدد من البلدان المتطورة، وبالذات الولايات المتحدة وروسيا والمانيا والصين واليابان، وتتيح صناعتها محليا لايران توفير مبالغ كبيرة. فان قيمة كل من هذه الاجهزة في السوق العالمية تعادل 100 الف دولار، في حين كلفة مشابهاتها الايرانية ثلث السعر المذكور.

وشارك في الاحتفال الرئيس الايراني محمود احمدي نجاد. وثمن الوتائر المتسارعة لتقدم ايران العلمي، واكد ان السلطة ستدعم تطور الفكر العلمي في البلد بكافة الوسائل.

وغالبا ما يهدي احمدي نجاد في الاونة الاخيرة، ابان اللقاءات مع قادة الدول الصديقة لايران، اجهزة عرض بتكنولوجيا النانو ايرانية الصنع، تتيح الحصول على الصور ببعدين وثلاثة ابعاد. وحصل على هذه الهدية بالتحديد، الرئيس الفنزويلي هوغو تشافيز، والرئيس البرازيلي السابق لويس ايناسيو لولا دا سيلفا، وكذلك امير قطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، والرئيس الاذربيجاني الهام علييف.

واعلن احمدي نجاد في احدى خطبه، ان الغرب يتخوف من القنبلة الذرية الايرانية، بينما ايران لا تسعي لامتلاكها على الاطلاق. وفي الحقيقة ان "قنبلة ايران" تتمثل، كما قال، في منجزات البلد في البحوث الفضائية وتكنولوجيا النانو والتكنولوجيا البيولوجية (الحيوية) وتكنولوجيا الزراعة والادوية وغيرها من مجالات الفكر العلمي المتقدم. وهذه المنجزات بالذات، كما يري الرئيس الايراني، تثير فزع اعداء الجمهورية الاسلامية جدا.

المصدر وكالة "ايتار ـ تاس".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية