السفير الامريكي في روسيا: تعاون الولايات المتحدة مع روسيا ضروري لانشاء درع صاروخية فعالة

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568138/

اعلن جون بايرلي، السفير الامريكي في روسيا، في تصريح نشرته صحيفة"كوميرسانت في عددها في 3 اكتوبر/ تشرين الاول، ان من اجل انشاء درع صاروخية متناسقة وقوية، تحتاج الولايات المتحدة الى حليف بشخص روسيا.

اعلن جون بايرلي، السفير الامريكي في روسيا، في تصريح نشرته صحيفة "كوميرسانت في عددها في 3 اكتوبر/ تشرين الاول، ان من اجل انشاء درع صاروخية متناسقة وقوية، تحتاج الولايات المتحدة الى حليف بشخص روسيا.

واعلن بايرلي: "اذا كنا نود انشاء منظومة دفاع فعالة حقا للتصدي للاخطار الصاروخية المنطلقة من الشرق الاوسط، فمن الضروري ان نعمل سوية مع روسيا، ونستخدم المنشآت التي بوسعها تقديمها".

واشار السفير الى انه من المبكر التحدث عن فشل المفاوضات بشأن الدرع الصاروخية.

واوضح انه "لا يجدر اعتبار عدم توصلنا الى اتفاق خلال المفاوضات المكثفة طوال سنة، بمثابة فشل. وانما على العكس، هذا مؤشر ايجابي جدا، اذ اننا نواصل لا مجرد  التفاوض، بل ونكتشف مجالا جديدا تماما للتعاون".

واعلن بايرلي ان الولايات المتحدة تتفهم عدم ثقة روسيا بالمنظومة التي تقترحها امريكا، لذلك لا تقتصر على التصريحات. واوضح: "ندعو الخبراء الروس الى لقاءات موسعة ومفصلة جدا بشأن هيكل الدرع الصاروخية، التي نعرضها على اوروبا. ودعونا مسؤولين روس الى مقر الوكالة الامريكية للدفاع المضاد للصواريخ، ونظمنا لهم  لقاءات مع خبرائنا في هذا الميدان من اجل طرح ما لديهم من اسئلة".

وقال بايرلي انه بغية اقناع روسيا بان الدرع الصاروخية الامريكية لا تستهدفها، تعتزم الولايات المتحدة القيام بـ3 اشياء.

واوضح: "الاول ـ  عقد اتفاقية تعاون في مجال التكنولوجيات العسكرية، والذي نناقشه مع الجانب الروسي بنشاط الآن. فهذا يتيح تبادل المعلومات وحتى التكنولوجيات، مما يقلل الريبة".

كما تعتزم الولايات المتحدة اضافة الى هذا، طرح فكرة انشاء مركزين منفصلين. تجمع في الاول، المعلومات حول عمليات اطلاق الصواريخ التي تحصل عليها امريكا وروسيا، ويجري تحليلها  سوية.

واضاف: "المركز الثاني عبارة عن منظومة موحدة تتيح للطرفين العمل سوية في حالة تسجيل قيام بلد آخر بعملية اطلاق صاروخية". ولم يتوصل البلدان بعد، حسب معلومات السفير، الى مناقشة  مكان اقامة المركزين. واعلن السفير ان "الشيء الاساسي هو ان يعمل الاختصاصيون الروس ومن بلدان الناتو جنبا الى جنب، وان يتبادلوا المعلومات، ويعتادوا على التعاون".

واشار بايرلي الى انه توجد لدى الجانب الامريكي ايضا عدم ثقة. واكد ان مهمته كسفير، تحطيم هذه القوالب الجامدة، وارساء الاساس لشراكة مبنية على الثقة.

واعرب السفير الامريكي عن الثقة في توصل الناتو وروسيا قبل انعقاد قمة الحلف القادمة في شيكاغو في مايو/ايار 2012، الى اتفاق بشأن الدرع الصاروخية.

وقال بايرلي: "اننا ندرك تماما التحديات التي تواجهنا حتى 2020. ويجب ان نتصدى لها بالتحالف مع شركاء اقوياء. وروسيا بفضل وضعها الجيواستراتيجي وتاريخها ومواردها المادية الهائلة ورأسمالها البشري، تشكل هذا الحليف القوي بالذات".

المصدر وكالة "انترفاكس" للانباء

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة