إصدار حكم الاعدام بحق قاتل حاكم اقليم البنجاب في باكستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/568002/

نقلت قناة "جيو – تي في" التلفزيونية  الباكستانية يوم 1 اكتوبر/تشرين الاول عن مصادر رسمية قولها ان محكمة باكستانية اصدرت يوم 1 اكتوبر/تشرين الاول حكما بإعدام رجل الشرطة السابق ممتاز قدري قاتل سلمان تيسير حاكم اقليم البنجاب بصفته احد اكثر السياسيين الباكستانيين الليبيراليين نفوذا.

نقلت قناة "جيو – تي في" التلفزيونية  الباكستانية يوم 1 اكتوبر/تشرين الاول عن مصادر رسمية قولها ان محكمة باكستانية اصدرت يوم 1 اكتوبر/تشرين الاول حكما بإعدام رجل الشرطة السابق ممتاز قدري قاتل سلمان تيسير حاكم اقليم البنجاب بصفته احد اكثر السياسيين الباكستانيين الليبيراليين نفوذا.

وبحسب المعلومات المتوفرة لدى وسائل الاعلام فان قاضي محكمة مدينة روالبندي الباكستانية برواز على شاه اصدر حكم الاعدام بحق قدري خلال جلسة مغلقة وسط اجراءات امنية مشددة.

يذكر ان سلمان تيسير محافظ اقليم البنجاب الواقع في شمال شرق باكستان اغتيل في يناير/كانون الثاني الماضي على يد  احد حراسه. واعلن القاتل - وهو رجل شرطة ممتاز قدري- انه قد طبق شرع الله بحق حاكم الاقليم الذي كان من اشهر منتقدي قانون التجديف في باكستان. واصبح المدافع عن الدين  على اثر اغتيال سلمان تيسير  بطلا للراديكاليين الباكستانيين. وعمت موجة المظاهرت البلاد كلها بطلب العفو عن المجدف.

وتعتقد وسائل الاعلام الباكستانية ان اصدار حكم الاعدام بحق قدري قد يثير  مظاهرات الاحتجاج تحت شعارات اسلامية.

ويذكر ان سن قانون التجديف يعود الى منتصف ثمانينات القرن الماضي حيث كان الدكتاتور العسكري ضياء الحق يتولى زمام السلطة في البلاد. ويقضى القانون بفرض عقوبات شديدة لقاء اية اساءة الى مشاعر المسلمين الدينية بما في ذلك السجن وحتى السجن مدى الحياة لقاء اساءة الى القرآن الكريم  والاعدام لقاء اساءة الى النبي محمد (ص) .

وتعلن الدوائر الليبيرالية الباكستانية ان قانون التجديف تحول منذ زمن الى آلة  للانتقام او ممارسة الضغط على الاقليات الدينية. وكان المحافظ تيسير يدعو الى تخفيف القانون. اما الاسلاميون فعارضوا بشدة ادخال اي تعديلات مخففة لاحكام القانون.

المصدر وكالة "نوفوستي" الروسية للانباء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك