الرئيس كرزاي يتهم الشركات الامنية الخاصة بمقتل اطفال وتنفيذ عمليات ارهابية في افغانستان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56799/

اتهم الرئيس الافغاني حامد كرزاي يوم الاثنين 25 اكتوبر/تشرين الاول عدة شركات امنية خاصة من الولايات المتحدة في ارتباطها بعمليات ارهابية و"التسبب بمقتل الاطفال الافغان".

اتهم الرئيس الافغاني حامد كرزاي يوم الاثنين 25 اكتوبر/تشرين الاول عدة شركات امنية خاصة من الولايات المتحدة في ارتباطها بعمليات ارهابية و"التسبب بمقتل الاطفال الافغان".
وقال كرزاي "انهم يتحملون مسؤولية مقتل الاطفال وبعض العمليات والهجمات الارهابية، الا اننا لا نعلم حقا كم من هذه الهجمات قامت بها حركة طالبان وكم منها نفذتها هذه الشركات".
واشار الرئيس الافغاني في هذا السياق الى شركة "بلاك وتر" المعروفة بعملياتها الدموية في العراق، والتي قامت منذ فترة بتغيير اسمها الى "اكس-اي".
وحسب كلام كرزاي، فان قيمة العقود المصدقة مع هذه الشركات الامنية تقدر بـ 1،5 مليار دولار، وحصل موظفوها على رواتب اعلى مما دفع للجيش الافغاني. وقال كرزاي ان "الاموال التي تبعث بها الولايات المتحدة الى هذه الشركات تجلب المآسي للشعب الافغاني".
يذكر ان الرئيس كرزاي ادخل تغييرا في المرسوم الذي اصدره في شهر اغسطس الماضي حول وقف عمل جميع الشركات الامنية الخاصة في بلاده مقررا ابقاء البعض منها، حيث افاد المكتب الصحفي للرئيس كارازاي يوم الاحد 17 اكتوبر/تشرين الاول بانه اتخذ قرارا بالسماح في استمرار عمل الشركات المختصة في "حماية السفارات ووسائل النقل الخاصة بالدبلوماسيين ومقار اقامتهم وكذلك القواعد العسكرية التابعة للقوات الاجنبية".
وكان المرسوم الاولي ينص على وقف عمل كافة الشركات الامنية الخاصة ابتداء من نهاية شهر نوفمبر القادم، مما اجبر الكثير من الهيئات الدبلوماسية والممثليات الاجنبية بوقف اعمالهم وترك الاراضي الافغانية كونهم لا يثقون في الاجهزة الامنية المحلية التي يتسلل الى صفوفها متمردون في احيان كثيرة.
كما دعا كرزاي المجتمع الدولي الى الكف عن تهديد ادارته دفاعا عن الشركات الامنية الخاصة متهما بانه يقوم بممارسة الضغط عليه من خلال المسؤولين الكبار في الحكومة المرتبطين بقطاع نشاط الشركات.
وقال كرزاي "متأكد ان تنفيذ مشاريع الاعمار لا يمكن ان تبرر الحفاظ على وجود الشركات الامنية، اذ انها لم تكن منظمة وتسببت بمتاعب كثيرة لمواطني البلاد. ومادامت هي موجودة لا يوجد اي امل في تعزيز قوة القوات الافغانية المسلحة".
يجدر القول ان عدد الشركات الغير الحكومية المحلية والدولية الناشطة حتى وقت قريب في افغانستان بلغ اكثر من 50 شركة يعمل فيها ما بين 20 الى 40 الف شخص.
المصدر : وكالة "ايترتاس" الروسية للانباء
تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك