الخارجية الروسية: روسيا تدعو القوات الدولية في كوسوفو الى التمسك بمبادئ الحياد بحذافيرها

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567965/

تدعو روسيا الوجود العسكري الدولي في كوسوفو الى التمسك بمبادئ الحياد بحذافيرها. واعلن هذا الكسندر لوكاشيفيتش، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية في 30 سبتمبر/ايلول. من جهة اخرى اتهم ممثل روسيا لدى حلف الناتو دميتري روغوزين الناتو بخرق قرار مجلس الامن الدولي بشأن كوسوفو.

تدعو روسيا الوجود العسكري الدولي في كوسوفو الى التمسك بمبادئ الحياد بحذافيرها. اعلن هذا الكسندر لوكاشيفيتش، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية الروسية يوم  30 سبتمبر/ايلول.

واشارلوكاشيفيتش  الى ان "موجة التوتر الجديدة في كوسوفو اكدت التحذيرات، التي صدرت بما في ذلك من روسيا، حول العواقب الخطيرة لطموحات بريشتينا في السيطرة على الحدود الادارية بين الاقليم وباقي صربيا. وان التسامح مع البان كوسوفو يساعد على تنامي عدوانتهم وعدم الرغبة في التوصل الى حلول وسط ومراعاة المصالح القانونية لكافة الطوائف الاثنية التي تعيش في كوسوفو".

واضاف الدبلوماسي انه لهذه الاسباب "جرى وقف الحوار بين بلغراد وبريشتينا".

واكد لوكاشيفيتش: "اننا قلقون جدا من العنف ضد السكان الصرب، الذي مارسته وحدات من القوات الخاصة بكوسوفو. وتثير الفزع الاخبار حول اطلاق النار على سيارة اسعاف ، كانت تنقل جرحى من الصرب الى المستشفى".

وقال الدبلوماسي الروسي : "ندعو مرة اخرى الوجود العسكري الدولي، وبالمرتبة الاولى، القوات الخاصة بكوسوفو وبعثة الاتحاد الاوروبي الخاصة بسيادة القانون، التمسك بمبادئ الحياد بحذافيرها. ويجب ان تستند القرارات التي تتعلق باستقرار وامن الاقليم، الى قرار مجلس الامن الدولي 1244".

روغوزين يتهم الناتو بخرق قرار مجلس الامن الدولي بشأن كوسوفو

من جهته اعلن دميتري روغوزين، مندوب روسيا الدائم  لدى حلف شمال الاطلسي، ان الناتو دعم في النزاع الجديد في كوسوفو بريشتينا بشكل سافر، وخرق باجراءاته شروط قرار مجلس الامن الدولي.

وقال روغوزين في تصريح نقلته قناة التلفزيون "روسيا ـ 24" في 30 سبتمبر، ان "الناتو وقف في هذا الوضع بشكل قاطع الى جانب بريشتينا". واشار روغوزين الى ان جنود القوات الخاصة بكوسوفو، استخدموا خلال النزاع الاسلحة النارية ضد الصرب.

واعلن المندوب انه "اطلقت النار من حيث الجوهر، على مظاهرات مدنية سلمية. وهذا يتناقض بشكل مطلق مع كافة القواعد التي وردت في قرار مجلس الامن الدولي 1244".

وذكر روغوزين بانه زار كوسوفو في الاعشور الاول من سبتمبر وفد من لجنة الناتو العسكرية، ومن ثم توجه الى هناك اندرس فوغ راسموسين، سكرتير عام الحلف. وقال روغوزين: "بهذا الصدد نبهته يوم امس الى ان زيارته الى كوسوفو، تعتبرها سلطات كوسوفو، كما يبدو، بمثابة محفز للاعتداء، وبمثابة دعما سياسيا ومعنويا". كما اكد مندوب روسيا لدى حلف الناتو ان بلاده  في الوضع الراهن الذي نشأ في شمال كوسوفو، لا تدعم الصرب، وانما تدافع عن قواعد القانون الدولي.

واوضح روغوزين ان "روسيا ليست محاميا لاي جهة. ولكن لدينا بالطبع، تعاطف معين مع الصرب، الا انه في هذه الحالة بالذات، ندافع عن القانون الدولي".

المصدروكالات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك