جنبلاط يرى امكانية لإلغاء المحكمة الدولية الخاصة باغتيال الحريري

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56791/

اكد النائب وليد جنبلاط رئيس اللقاء الديمقراطي اللبناني في حديث صحفي ادلى به يوم الاثنين 25 اكتوبر إن "بعض التصريحات من هنا وهناك لا تؤثر على إستراتيجية العلاقات اللبنانية - السورية وتاريخيتها". وبالنسبة الى المحكمة الدولية جدد جنبلاط التأكيد على ان المحكمة الدولية "لا يمكن ان تؤدي الى كشف الحقيقة واذا كانت ستتسبب بفتنة بين اللبنانيين فمن الافضل إلغاؤها".

اكد النائب وليد جنبلاط رئيس اللقاء الديمقراطي اللبناني في حديث صحفي ادلى به يوم الاثنين 25 اكتوبر/ تشرين الأول لصحيفة الانباء اللبنانية إن "بعض التصريحات من هنا وهناك لا تؤثر على إستراتيجية العلاقات اللبنانية - السورية وتاريخيتها".
ونبه جنبلاط بان "حال السياسة الامريكية كما هو، في تعثر وانحسار وقد يكون مدروسا لترك المجال مفتوحا بالمطلق أمام العدو الإسرائيلي الساعي لانعاش مشروعه في تفتيت المنطقة وتشجيع حالات الاقتتال الداخلي في الدول العربية على أسس طائفية ومذهبية"، واستغرب "غياب اي دور للجامعة العربية في ظل الازمات التي يعيشها اكثر من بلد عربي".
ولفت جنبلاط بالقول ان "ما يسمى بالتسوية في الصراع الفلسطيني - الاسرائيلي تحتضر يوميا تحت ضربات التوسع الاستيطاني وقضم الاراضي العربية وسياسات تهويد الدولة والتراجع العربي المطلق والانقسام الفلسطيني العميق والانحياز الأمريكي المطلق لاسرائيل".

هذا وكان وليد جنبلاط اختتم مساء الاحد 24 اكتوبر/تشرين الاول زيارة قصيرة الى العاصمة السورية دمشق التقى خلالها الرئيس بشار الاسد وبحث معه آخر المستجدات على الساحة اللبنانية.
وقالت مصادر لبنانية مطلعة ان اللقاء "اتسم بالشفافية والصراحة، وتم التركيز فيه على ملف التوتر في العلاقات الداخلية اللبنانية، على خلفية القرار الظني المتوقع صدوره عن المحكمة الدولية الخاصة باغتيال رئيس وزراء لبنان الاسبق رفيق الحريري، وان وجهات النظر كانت متطابقة حول التأكيد ان مستقبل لبنان والسلم الاهلي بين ابناء الشعب اللبناني هو الاهم".
واضافت المصادر ان جنبلاط جدد التأكيد على ان المحكمة الدولية لا يمكن ان تؤدي الى كشف الحقيقة واذا كانت ستتسبب بفتنة بين اللبنانيين فمن الافضل إلغاؤها".
واكد جنبلاط تطابق وجهات النظر مع الرئيس السوري حول قضايا المرحلة الحالية وخصوصا ان الامن الوطني والقومي مهدد.
واشار الى ضرورة التعاون مع سورية قائلا "مررنا في الماضي في ظروف مشابهة وانتصرنا، لذا فإننا سننتصر الآن ايضا".
وطالب وليد جنبلاط "بتفعيل التعاون اللبناني – السوري"، واكد "أن أمن سورية من أمن لبنان وأمن لبنان من أمن سورية".
وحذر جنبلاط من "مخاطر الانزلاق الى مسار تخريب العلاقات السورية - السعودية بدل الاستفادة منها"، ونوه بان هذه العلاقات "تدفع الامور ايجابا في لبنان ولديها كل الحرص على حماية الوحدة الوطنية اللبنانية والاستقرار الداخلي والسلم الاهلي".
المصدر : وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية