باباندريو: اليونان تواصل تنفيذ قرارات قمة منطقة اليورو في 21 يونيو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567878/

تواصل اليونان باطراد تنفيذ قرارات قمة منطقة اليورو المنعقدة في 21 يوليو/تموز، المتعلقة باجراء اصلاحات مالية جذرية في اليونان مقابل برنامج التسليف الجديد. اعلن هذا جورج  باباندريو رئيس وزراء اليونان، في جلسة الحكومة اليوم 29 سبتمبر/ايلول.

تواصل اليونان باطراد تنفيذ قرارات قمة منطقة اليورو المنعقدة في 21 يوليو/تموز، المتعلقة باجراء اصلاحات مالية جذرية في اليونان مقابل برنامج التسليف الجديد. اعلن هذا جورج  باباندريو رئيس وزراء اليونان، في جلسة الحكومة اليوم 29 سبتمبر/ايلول.

فقد قررت قمة منطقة اليورو في 21 يوليو دعم اليونان ببرنامج قروض ثان بمبلغ اجمالي يعادل 109 مليارات يورو. وجرى اشتراط منح هذه المساعدة المالية بتنفيذ اثينا الاتفاقية مع المسلفين الدوليين حول اجراء اصلاحات مالية واقتصادية  جذرية، تشمل تمليك (خصخصة) ممتلكات الدولة بما يعادل 50 مليار يورو حتى عام 2015، وكذلك احتمال تسريح 30 الفا من موظفي الدولة خلال سنة.

وقال  باباندريو امام اعضاء الحكومة ان "قرارات 21 يوليو، وحدها، تحدد الاطر السياسية، التي نعمل ضمنها، ويجب ان نعمل ضمنها باطراد".

ورحب بابانديو "بموقف النواب (من الحزب الحاكم ـ "باسوك") الجريء  ابان الاقتراع في البرلمان على ضريبة العقار الاستثنائية الجديدة. وقال رئيس الوزراء انه "كان على كافة الاحزاب السياسية التحلي بمثل هذه المسؤولية"، مؤكدا انه "لا يحق لأي شخص استغلال معاناة الشعب في مصلحته". واشار رئيس الحكومة: "اننا جميعا مسؤولون امام المجتمع، وملزمون بمواصلة تنفيذ خطتنا".

وقد اقر البرلمان اليوناني يوم الثلاثاء 27 سبتمبر/ايلول قانونا، يعتمد ضريبة سنوية جديدة لمرة واحدة، من المفروض ان توفر للخزينة اكثر من ملياري يورو عام 2011. وايد هذه الوثيقة نواب الحزب الحاكم وحدهم، الذين يشكلون الاغلبية في برلمان البلد . وعارضه ممثلو كافة احزاب المعارضة. ان قرار اعتماد هذه الضريبة، التي تعادل من 3 الى 20 يورو للمتر المربع من المساحة، حسب تقديرات مفتشي الضريبة، يدخل ضمن المجموعة الجديدة من اجراءات التقشف الاقتصادي، التي من المفروض ان تمهد السبل امام اثينا للحصول على القسط السادس بمبلغ 8 مليارات يورو من البرنامج الاول لسلف الاتحاد الاوروبي وصندوق النقد الدولي بمبلغ 110 مليارات يورو.

وحضرت الى اثينا اليوم 29 سبتمبر، بعثة "ثلاثي" الممولين الدوليين، التي يتعين عليها تقييم تنفيذ اليونان الاتفاقية مع الاتحاد الاوروبي والبنك المركزي الاوروبي وصندووق النقد الدولي. وتتوقف على قرار ""الثلاثي" امكانية حصول اثينا على القسط الجديد حتى اواسط اكتوبر/تشرين الاول.

وفي اطار فعاليات الاحتجاج ضد حضور المفتشين، استولى المتظاهرون، الذين معظمهم من موظفي الدولة، اليوم عمليا على كافة وزارات البلد الرئيسية، ويعتزمون البقاء فيها حتى غد الجمعة.

خبير روسي: الازمة في منطقة اليورو تتطور نحو مرحلة الركود

قال ميخائيل ديلياغين مدير معهد دراسات قضايا العولمة في معرض تعليقه على الازمة الاقتصادية في اوروبا الذي ادلى به لقناة "روسيا اليوم" ان ما نشهده الآن هو تطور الازمة باتجاه مرحلة الركود، حيث يمكن ان نعود الى مثل ذلك الركود الذي شهده العالم قبل الحرب العالمية الثانية، وربما سيكون حتى أسوأ. والسبب هو ان الاحتكارات تسود الاسواق من دون اية منافسة.

واشار الخبير الى ان الازمة الحالية سيكون لها تأثير هائل على دول منطقة اليورو. وتتضخم ديون دول جنوب وشرق اوروبا، وليست هذه الدول قادرة على تسديدها. ونرى ان اليونان اليوم على حافة الافلاس، وبعد اليونان سيأتي دور البرتغال واسبانيا..

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك