فنانون يقتفون أثر أستاذهم

الثقافة والفن

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567873/

احتفت الأوساط الفنية في موسكو بأعمال الرسام الروسي يفغيني تروشيف الذي فارق الحياة العام الماضي. وقد حضر الفعالية لفيف من تلامذة الفنان الذين شاركوا بأعمالهم في المعرض إلى جانب أستاذهم.

احتفت الأوساط الفنية في موسكو بأعمال الرسام الروسي يفغيني تروشيف الذي فارق الحياة العام الماضي. وقد حضر الفعالية لفيف من تلامذة الفنان الذين شاركوا بأعمالهم في المعرض إلى جانب لوحات أستاذهم.

وكان تلامذة من روسيا وآخرون من الخارج يترددون على دروس الرسام الفنان في معهد موسكو الأكاديمي الفني، وقد أضحى الكثيرون منهم أسماء لامعة سواء في موسكو أو في المناطق والبلدان التي وفدوا منها.

وولد تروشيف في جمهورية كومي شمال غرب روسيا وظهرت موهبته وهو لم يزل بعد في سني طفولته المبكرة، حيث أنجز أعمالا ملفتة للنظر دفعت بذويه إلى دعمه وتشجيعه لصقل موهبته. وتنقل تروشيف من مدرسة فنية إلى أخرى في مدن الشمال الروسي، حيث عاش طفولته وطورا من شبابه، قبل أن يستقر به الحال في موسكو التي عاش فيها وعمل بقية عمره. بيد أنه وحتى السنوات الأخيرة من حياته التي امتدت إلى الـ82 عاما، لم يهجر مسقط رأسه. وكانت ريشته تنهل من طبيعة الشمال وجمال ربوعه.

ومن تلاميذ تروشيف الفنانة جالا عبد الفتاح ، المصرية المنبت الروسية الولادة والمنشأ. وفي لوحاتها تتعانق الروح المصرية القديمة بجمالية الفن الغربي وتؤدي على سطح اللوحة رقصة بإيقاع روسي المزاج.

التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية