تونس تقرر تسليم البغدادي المحمودي إلى السلطات الليبية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567860/

بدأ رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي علي المحمودي يوم الخميس 29 سبتمبر/ايلول اضرابا عن الطعام في سجنه بتونس احتجاجا على قرار السلطات التونسية تسليمه إلى ليبيا بعد أن تلقت طلبا في هذا الشأن من منظمة الشرطة الجنائية الدولية "الأنتربول."

 

بدأ رئيس الوزراء الليبي السابق البغدادي علي المحمودي يوم الخميس 29 سبتمبر/ايلول اضرابا عن الطعام في سجنه بتونس احتجاجا على قرار السلطات التونسية تسليمه إلى ليبيا بعد أن تلقت طلبا في هذا الشأن من منظمة الشرطة الجنائية الدولية "الأنتربول."

وكشف مصدر قضائي امس الخميس أن النيابة العمومية التونسية أصدرت الثلاثاء الماضي بطاقة إيداع بالسجن ضد المحمودي بعد أن تلقت تونس من الإنتربول طلبا بتسليم الوزير السابق إلى ليبيا لأنه محل 'تتبعات جزائية' في بلاده. وأوضح المصدر أنه على ليبيا أن توجه إلى تونس وعبر القنوات الدبلوماسية طلبا بتسليم المحمودي طبقا لمقتضيات اتفاقيات التعاون القضائي بين البلدين.

وأوضح أن تسليم المحمودي إلى ليبيا يستند إلى اتفاقية تعاون قضائي وقعتها تونس وليبيا سنة 1961 وإلى اتفاقية الرياض المتعلقة بالإعلانات والإنابات القضائية وتنفيذ الأحكام وتسليم المجرمين التي وقعتها الدول العربية عام 1983.

ونقلت وكالة "رويترز" الخميس 29 سبتمبر/أيلول  عن مبروك كرشيد محامي المحمودي قوله ان "المحمودي بدأ اضرابا مفتوحا عن الطعام والدواء احتجاجا على نية تسليمه الى السلطات الليبية، وهو مستعد لمواجهة العدالة لكنه خائف على سلامته وحياته في ظل الوضع الحالي في ليبيا".

ودعت الحكومة الانتقالية في ليبيا قي وقت سابق من يوم الخميس السلطات التونسية إلى تسليمها المحمودي البغدادي رئيس وزراء ليبيا السابق بعد يومين من صدور الحكم عليه بالسجن 6 أشهر بتهمة دخول الأراضي التونسية بطريقة غير شرعية.

وفي تصريح نقلته القناة التلفزيونية المؤيدة للثوار "ليبيا الحرة"، قال عبد الحفيظ غوقة نائب رئيس المجلس الوطني الانتقالي الليبي ان "السلطات الجديدة في ليبيا تسعى إلى استلام المحمودي ليواجه محاكمة عادلة عما اقترفه ضد الليبيين".

وحسب ما قاله وزير العدل الليبي الجديد محمد العلاقي فان الحكومة الانتقالية الليبية تطلب من تونس تسليم البغدادي المحمودي وذلك لأنه "أشرف مباشرة على العمليات المتصلة بقتل الليبيين".

وكان المحمودي قد اعتقل في تمغزة بولاية توزر التونسية عندما كان يحاول العبور في سيارة رباعية الدفع إلى الجزائر.

وأفاد الملحق الإعلامي لوزارة الداخلية التونسية أنه لدى "التثبت من جواز سفره تبين أن الجواز لا يحمل ختم الدخول، فأحيل الى النيابة العمومية التي قررت وضعه على ذمة القضاء". وقال المحامي مبروك كرشيد لرويترز "لقد قرر الادعاء الابقاء على المحمودي في السجن بعد تلقي طلب بتسليمه الى ليبيا".

ويعتبر المحمودي من آخر حلفاء معمر القذافي الذين انشقوا عنه. وأعلن تأييده للثوار في الأول من سبتمبر/أيلول مباشرة بعد سقوط طرابلس. لهذا يرى الكثير من الليبيين أن انشقاقه جاء متأخرا وبعد ان عرف بالنهاية الحتمية لسقوط نظام القذافي .

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية