ستروس ـ كان يواجه الصحفية بانون وجها لوجه لأول مرة امام المحققين

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567858/

رفض دومينيك ستروس ـ كان، المدير السابق لصندوق النقد الدولي الادلاء بتصرحيات للصحفيين عقب أول مواجهة له بحضور المحققين مع الصحفية تريستان بانون التي تتهمه بمحاولة اغتصابها.

رفض دومينيك ستروس ـ كان، المدير السابق لصندوق النقد الدولي الادلاء بتصرحيات للصحفيين عقب أول مواجهة له مع الصحفية تريستان بانون التي تتهمه بمحاولة اغتصابها.

وذكرت وسائل إعلام فرنسية أن المواجهة جرت يوم 29 سبتمبر/أيلول واستمرت لمدة ساعتين ونصف. ونظم المواجهة محققون متابعون للقضية من قسم مكافحة الجرائم ضد الاشخاص. وتتهم بانون ستروس ـ كان بمحاولة اغتصابها عام 2003 وتؤكد أنه هجم عليها عندما كانت تجري معه مقابلة صحفية.

وجرى التحقيق بدون حضور المحامين في اطار تحقيق تمهيدي. وسعى المحققون للكشف عن وجود تناقضات في اعترافات كل من الصحفية والمدير السابق للصندوق. حيث أكد ستروس ـ كان أن اتهامات بانون آتية من محض الخيال وأنه لم يكن هناك اي عنف فكل ما كان يريده هو تقبيلها.

وستسلم الشرطة بعد هذا التحقيق المواد الى النيابة، التي ستقول كلمتها الأخيرة. ومن الممكن أن تعلن النيابة عن تقادم الفترة الزمنية للحقائق المتعلقة بالقضية أو اغلاق القضية بسبب عدم توفر أدلة الجريمة أو من الممكن ان تقرر النيابة استمرار التحقيقات ونقل المواد الى القضاء.

وكانت بانون قد أعلنت انه في حال اغلاق القضية فأنها ستقدم شكوى أخرى بغية نقلها لينظر بها القضاء، الذي بدوره يمكن أن يغلقها أو أن يوجه الاتهام لستروس ـ كان أو ان يسلم القضية ذاتها الى المحكمة. واقدم ستروس ـ كان على تقديم دعوى ضد بانون متهما اياها بالكذب، التي سيتم النظر بها عقب الانتهاء من دعوى بانون.

وكان ستروس ـ كان قد واجه في شهر يونيو/حزيران الماضي تهمة التحرش الجنسي بعاملة تنظيف في فندق "سوفوتيل" في نيويورك. حيث أكدت العاملة (32 عاما) أن المدير السابق للصندوق اعتدى عليها جنسيا.

واكتشفت النيابة في بداية يوليو/تموز أن العاملة ادلت باعترافات كاذبة لدى حصولها على اللجوء في البلاد، وخدعت هيئة الضرائب. وتم اغلاق القضية في 23 اغسطس/آب.

واعترف ستروس ـ كان بعلاقته مع عاملة التنظيف، واصفا الأمر بأنه كان غلطة اخلاقية إلا أنه اكد أن العلاقة لم تستند على أسس مادية وجاءت بعيدا عن العنف والارغام.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك