بوتفليقة يخضع لفترة نقاهة وأخبار عن تدهور صحته بعد إصابته بسرطان المعدة

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567845/

رجع عبد العزيز بوتفليقة الرئيس الجزائري الأربعاء 28 سبتمبر/أيلول إلى وطنه الجزائر بعد 14 يوما قضاها في فرنسا، حيث تلقى العلاج دون علم الشعب الجزائري.

رجع عبد العزيز بوتفليقة الرئيس الجزائري الأربعاء 28 سبتمبر/أيلول إلى وطنه الجزائر بعد 14 يوما قضاها في فرنسا،حيث تلقى العلاج دون علم الشعب الجزائري. وأفادت صحيفة" الخبر" الجزائرية، أنه من الملاحظ عدم ظهور الرئيس على شاشات التلفزيون منذ فترة، وغاب عن حضور انعقاد الدورة الـ 66 للجمعية العامة للأمم المتحدة التي بدأت في 22 سبتمبر الجاري، ولم يحضر أيضاً افتتاح المعرض الدولي للكتاب بالجزائر العاصمة والذي انطلق يوم 21 سبتمبر. وأكدت الصحيفة ذاتها أن بوتفليقة سافر إلى فرنسا ضمن وفد يتكون من أربعة أشخاص. وكانت وثائق أمريكية مسرّبة نشرها موقع ويكيليكس قد كشفت في وقت سابق، أن عبد العزيز بوتفليقة مصاب بداء السرطان في المعدة وقد يكون في مراحله الأخيرة. وكان بوتفليقة قد خضع لعلاجٍ في العاصمة الفرنسية باريس عام 2005، حيث تواردت أنباء متضاربة حول تدهور صحته، مرجحة إصابته بسرطان المعدة، في حين أكد عبد العزيز بلخادم - وزير الدولة الممثل الشخصي للرئيس، أن "الشائعات" التي تم تداولها في باريس ليست صحيحة.

وحسب ما ذكرته الصحيفة فإن بوتفليقة يخضع لفترة نقاهة ستبعده عن إدارة الشأن العام، لمدة معينة حددها له الأطباء.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية