القاعدة تنتقد تصريحات الرئيس الإيراني بشأن هجمات 11 سبتمبر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567824/

اتهم تنظيم القاعدة في بيان منسوب اليه الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد بنشر "نظريات مؤامرة" عن الهجمات الإرهابية التي استهدفت مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبني البنتاغون في واشنطن في سبتمبر/ايلول عام 2001. من جانب آخر، أعلنت وزارة الدفاع الامريكية عن البدء بمحاكمة السعودي عبد الرحيم النشيري امام محكمة عسكرية في معتقل غوانتنامو بتهمة تدبير الهجوم على المدمرة الامريكية "كول" عام 2000

اتهم تنظيم القاعدة في بيان منسوب اليه الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد بنشر "نظريات مؤامرة" عن الهجمات الإرهابية التي استهدفت مركز التجارة العالمي في نيويورك ومبني البنتاغون في واشنطن في سبتمبر/ايلول عام 2001.

ووصفت مجلة "Inspire" (الهام) الالكترونية التي تعتبر بوقا لتنظيم القاعدة، خطاب أحمدي نجاد الأخير المثير للجدل في الامم المتحدة في الاسبوع الماضي والذي تطرق فيه الى هجمات 11 سبتمبر/ايلول، بـ" السخيف".

وكان الرئيس الايراني قد اعتبر في خطابه ان برجي مركز التجارة العالمي لم يكن من الممكن ان ينهارا بارتطام طائرات بهما.

وجاء في المقالة التي نشرتها المجلة يوم الأربعاء 28 سبتمبر/ايلول ان مثل هذا الاعتقاد "مناف للمنطق والأدلة".

وجاء في المقالة المنشورة بالمجلة تحت عنوان "إيران ونظريات المؤامرة" إن القيادة الإيرانية تشعر بخيبة امل من فشلها في مواجهاتها مع الولايات المتحدة، في حين نجح تنظيم القاعدة في حربه ضد أمريكا. ولذلك استخدمت  طهران نظرية المؤامرة "كنداء لتحشيد الملايين من المسلمين حول العالم الذين يكرهون امريكا"، كما اعتبرت المجلة ان هذا النداء يأتي بمثابة وسيلة لتشويه سمعة منظمي هجمات 11 سبتمبر.

وشددت المقالة على أن ايران "تتعاون مع الولايات المتحدة عندما يناسبها ذلك".

بدء محاكمة المتهم الرئيسي في الهجوم على المدمرة الامريكية "كول"

أعلنت وزارة الدفاع الامريكية البنتاغون عن بدء محاكمة السعودي عبد الرحيم النشيري امام محكمة عسكرية في معتقل غوانتنامو بتهمة تدبير الهجومين على المدمرة الامريكية "يو اس اس كول" عام 2000 وناقلة النفط الفرنسية "لينبرغ" عام 2002.

ويكمن ان يواجه النشيري عقوبة الاعدام في حال إدانته.

وتجدر الإشارة الى ان الهجوم على المدمرة الأمريكية أسفر عن مقتل 17 بحارا امريكيا وهذا بعد اصطدام المدمرة بقارب مفخخ قبالة السواحل اليمنية.

وتشمل التهم الموجهة للنشيري التخطيط والاعداد للهجوم الذي نفذه انتحاريان على المدمرة. كما تشمل التهم القتل ومحاولة القتل وممارسة الارهاب والتخطيط للهجوم على المدمرة الامريكية "يوس يوس سوليفان" في يناير/كانون الثاني من نفس العام في ميناء عدن اليمني.

وتشمل التهم ايضا التخطيط للهجوم الذي استهدف ناقلة النفط الفرنسية "لينبرغ" عام 2002 والذي ادى الى مقتل بحار وتسرب نحو 90 الف برميل من النفط.

والنشيري هو من بين المتعقلين الذين اعترفت وكالة الاستخبارات المركزية الامريكية "سي-آي-آي" باستخدام اسلوب "الايهام بالغرق" اثناء التحقيق معه وهو الاسلوب الذي أدانه المجتمع الدولي والمنظمات الحقوقية.

وقد قال النشيري خلال جلسة مغلقة امام المحلفين عام 2007 انه اعترف بالمسؤولية عن الهجومين على المدمرة والناقلة الفرنسية تحت التعذيب.

وحسب الوثائق التي نشرتها وزارة الدفاع الامريكية عن النشيري عام 2007 فانه خضع للايهام بالغرق مرارا.

ويقول محامو الدفاع عنه انه لا يجب الحكم عليه بالاعدام بسبب سوء المعاملة التي تعرض لها خلال اعتقاله.

المصدر: وكالة "انترفاكس" + "بي-بي-سي

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية