التصديق على اتفاقيتي نشر القواعد العسكرية الروسية في كل من أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567783/

صدق مجلس الاتحاد الروسي يوم 18 سبتمبر/ايلول على اتفاقيتي نشر القواعد العسكرية الروسية في كل من أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا. وكان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف قد قدم يوم 8 اغسطس/ آب هاتين الاتفاقيتين الى مجلس الاتحاد للتصديق عليهما.

صدق مجلس الاتحاد الروسي يوم 18 سبتمبر/ايلول على اتفاقيتي نشر القواعد العسكرية الروسية في كل من أوسيتيا الجنوبية وأبخازيا. وكان الرئيس الروسي دميتري مدفيديف قد قدم يوم 8 اغسطس/ آب هاتين الاتفاقيتين الى مجلس الاتحاد للتصديق عليهما.

 وتقضي الاتفاقيتان بمرابطة القواعد العسكرية الروسية في اراضي اوسيتيا وابخازيا لمدة 49 سنة. كما انهما تقضيان بامكانية تمديدهما كل 15 سنة بشكل تلقائي. وتنص ملحقات الاتفاقيتين على ان  كلا الوثيقتين تهدفان الى تثبيت الوجود العسكري الروسي الطويل الاجل وتعزيز الامن في المنطقة.

وتحدد الاتفاقيتان على وجه الخصوص نظاما تعمل بناءً عليه  القواعد العسكرية الروسية بغية الدفاع عن  سيادة وامن جمهوريتي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية وحماية تحليقات الطائرات الروسية  وملاحة السفن الحربية  والسفن العسكرية المساعدة ووسائل النقل البري وطريقة استخدام وسائل الاتصال ونظام عبور حدود الدولة. وتحدد الاتفاقيتان ايضا طريقة استخدام العقارات بما فيها قطع الاراضي. وبالاضافة الى ذلك تم تحديد الوضع القانوني للعسكريين والمستخدمين المدنيين الروس هناك وافراد عائلاتهم . وسيحظى العسكريون الروس بموجب الاتفاقيتين  بامتيازات وحصانات كتلك التي يحظى بها الموظفون الاداريون والتقنيون في البعثات الدبلوماسية.

وتقضي الاتفاقيتان بان تسلم كل من اوسيتيا الجنوبية  وابخازيا بعد مرور 6 اشهر من توقيع الاتفاقية الى روسيا ممتلكات منقولة وغير منقولة في مواقع التموضع وذلك بغية نشر القواعد الروسية  لمدة مرابطتها.

واكد  الناطق باسم لجنة الشؤون الدولية في مجلس الاتحاد الروسي ان التصديق على الاتفاقيتين سيساعد في تطوير علاقات الصداقة بين روسيا وابخازيا واوسيتيا الجنوبية ناهيك عن تعزيز التعاون المبني على المنفعة المتبادلة في مجال ضمان السلام والامن الدولي مما  يتفق مع مصالح روسيا الاتحادية.

يذكر ان برلماني ابخازيا واوسيتيا الجنوبية قد صدقا على الاتفاقيتين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة