باروزو: أزمة الديون الحالية أكبر تحد في تاريخ الاتحاد الأوروبي واليونان ستبقى في منطقة اليورو

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567763/

حذر رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه باروزو من أن أزمة الديون الحالية تعتبر أكبر تحد يتعرض له الاتحاد الأوروبي، واقترح فرض ضرائب إضافية على التعاملات المصرفية وشدد على أن اليونان يجب أن تبقى عضواً منطقة اليورو.فيما أكد رئيس المصرف المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه على أن السياسة النقدية لاترسم على أساس برنامج مسبق.

حذر رئيس المفوضية الأوروبية جوزيه باروزو من أن أزمة الديون الحالية تعتبر أكبر تحد يتعرض له الاتحاد الأوروبي، واقترح فرض ضرائب إضافية على التعاملات المصرفية وشدد على أن اليونان يجب أن تبقى عضواً منطقة اليورو رغم المشكلات المالية الضخمة التي تواجها هذه الدولة، وتزامنت تصريحات باروزو مع تأكيد رئيس المصرف المركزي الأوروبي جان كلود تريشيه على أن السياسة النقدية لاترسم على أساس برنامج مسبق بل للمحافظة على الاستقرار.

وأشار باروزو  في خطاب أمام البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ إلى أن ازمة الديون تعد "أكبر تحد في تاريخ" الاتحاد الاوروبي. وقال "نواجه أزمة مالية واقتصادية واجتماعية، إنها ازمة ثقة لم نشهدها منذ عقود، سواء بالنسبة لحكوماتنا وقادتنا واوروبا نفسها، او بالنسبة لقدرتنا على ايجاد حلول"، ورأى أن "اوروبا لم تتجاوب مع تحديات التنافسية. بعض دولنا الاعضاء انفقت فوق امكاناتها. وفي الاسواق المالية حصل سلوك غير مقبول، وتركنا التباين يتسع بين دولنا الاعضاء. واقترح باروزو فرض ضرائب جديدة على المعاملات المالية في إطار الجهود للتغلب على الأزمة، وقال إنها ستحد من عمليات المضاربة، وستجلب إيرادات للموازنة الأوروبية بنحو 55 مليار يورو.

وأعلن باروزو في خطاب امام البرلمان الاوروبي أن اليونان "ستبقى في منطقة اليورو" على الرغم من ازمة الديون  التي تواجهها، وأكد أن الدول الأوروبية ستواصل التضامن معها  في رد مباشر على شائعات متكررة حول حتمية خروج هذا البلد من منطقة اليورو، لكنه شدد على ضرورة أن تفي اليونان بالتزاماتها بشكل كامل وضمن المهل المحددة في موازنتها العامة. وأكد أن الأوروبيين مصممون على مواصلة دعم الدول التي تطالها الأزمة.

المركزي الأوروبي لا ينوي تغيير سعر الفائدة

إلى ذلك لمح رئيس المصرف المركزي الأوروبي إلى أن مصرفه سيبقي سعر الفائدة دون تغيير في اجتماعه المقبل بداية الشهر المقبل، ليغلق الباب على توقعات خبراء الاقتصاد والمال بامكان خفض الفائدة بنحو خمسين نقطة أساس، وقال تريشيه في رد على سؤال صحيفة كوريري ديلا سيرا الايطالية إن  البنك المركزي  يحدد أسعار الفائدة اخذاً في الحسبان المحافظة على الاستقرار في منطقة اليورو، وأوضح أن المصرف لا يتحرك على أساس برنامج مسبق فيما يتعلق بأسعار الفائدة. وتنبئ التصريحات بأن المصرف المركزي غير مستعد لعكس اتجاه زيادتين لسعر الفائدة من ابريل/ نيسان الى يوليو/ تموز عندما يعقد اجتماعه التالي في السادس من أكتوبر/ تشرين الاول والذي سيكون أيضا الأخير تحت رئاسة تريشيه للبنك. وقال تريشيه إن توقعات التضخم تحت السيطرة بدرجة كبيرة ما يساعد في مكافحة مخاطر التضخم وانكماش الاسعار.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك