واشنطن تعرب عن اسفها لقرار اسرائيل بناء 1100 وحدة سكنية جديدة بالقدس الشرقية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567741/

اعلنت فكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية ان الولايات المتحدة تعرب عن اسفها الشديد لقرار اسرائيل بناء 1100 وحدة سكنية جديدة للمستوطنين اليهود بالقدس الشرقية. كما ادان هذا القرار الاتحاد الاوروبي والسلطات الفلسطينية.

اعلنت فكتوريا نولاند المتحدثة باسم وزارة الخارجية الامريكية في مؤتمر صحفي لها يوم الثلاثاء 27 سبتمبر/ايلول ان الولايات المتحدة تعرب عن اسفها الشديد لقرار اسرائيل بناء 1100 وحدة سكنية جديدة للمستوطنين اليهود بالقدس الشرقية.

وقالت المتحدثة ان السلطات الامريكية تعتبر هذه الخطوة الاسرائيلية غير بناءة من وجهة نظر الجهود الرامية الى استئناف المفاوضات المباشرة بين اسرائيل وفلسطين. واضافت قولها: "نحن ندعو منذ فترة طويلة طرفي النزاع الى تجنب الخطوات التي من شأنها ان تقوض الثقة". واكدت ان واشنطن ستواصل جهودها لحث الفلسطينيين والاسرائيليين على استئناف المفاوضات.

من جانبها دعت كاثرين اشتون المفوضة العليا للشؤون الخارجية والامن في الاتحاد الاوروبي اسرائيل يوم الثلاثاء الى التخلي عن خططها لبناء المزيد من الوحدات السكنية في القدس الشرقية. واعربت عن اسفها للقرار الاسرائيلي المذكور، مشيرة الى ان "هذه الخطوات تشكل خطرا على التسوية السلمية عن طريق اقامة الدولتين".

من جهة اخرى ادانت السلطات الفلسطينية هذا القرار. فقد نقلت وكالة "فرانس برس" عن صائب عريقات كبير المفاوضين الفلسطينيين قوله ان "اسرائيل بقرارها بناء 1100 وحدة استيطانية في القدس تقول بانها اختارت الاستيطان بدل السلام، وترد بذلك بالف و100 لا على بيان اللجنة الرباعية".

هذا وكانت وزارة الداخلية الاسرائيلية قد اعلنت في وقت سابق من هذا اليوم عن الموافقة على خطة بناء 1100 وحدة سكنية في حي جيلو بالقدس الشرقية. وقد جاء في بيان الوزارة الصادر بهذا الصدد ان "الخطة ستكون مفتوحة للاعتراضات العامة لمدة 60 يوما".

وفي هذا السياق قال الصحفي الامريكي ويبستر تاربلي في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان استمرار الاستيطان الاسرائيلي امر غير شرعي ويجب انهاؤه. واشار الى ان الفلسطينيين هيهات ان يجلسوا الى طاولة المفاوضات المباشرة مع اسرائيل، إن استمرت الاخيرة في اتباع مثل هذه السياسة.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية