قائد للثوار الليبيين يؤكد اجراء مفاوضات مع قبيلة القذافي بهدف استسلامها ووقف القتال

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567731/

اكد قائد للثوار الليبيين اجراء مفاوضات مع شيوخ قبيلة "القذاذفة" التي ينتمي إليها معمر القذافي في سرت بهدف اقناع القوات الموالية له بالاستسلام والقاء السلاح. بينما اكد أحمد باني المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي أن بقاء العقيد  القذافي طليقا يشكل خطرا على الاستقرار في البلاد وفي المنطقة، مؤكدا أن انتشار السلاح بين الثوار هو مسألة مؤقتة.

 

اكد قائد لثوار المجلس الانتقالي الليبي انه تجري حاليا مفاوضات مع شيوخ قبيلة "القذاذفة" التي ينتمي إليها العقيد معمر القذافي في سرت تهدف الى اقناع القوات الموالية له بالاستسلام والقاء السلاح.

ونقلت وكالة "رويترز" للانباء الثلاثاء 27 سبتمبر/ايلول عن تهامي الزياني قائد لواء الفاروق خارج سرت قوله ان أحد الشيوخ الذي لم يعرفه بالاسم اتصل به على هاتفه وطلب هدنة كما طلب ممرا آمنا لقوات القذافي للخروج من المدينة.

وأوضح الزياني أنه وافق على طلب خروج الأسر من قبيلة القذافي مؤكدا أنه لا تزال هناك مفاوضات للوصول الى اتفاق حول القاء قوات القذافي سلاحها ومغادرة المدينة.

وكان قائد في قوات المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا قال الثلاثاء إن قوات الثوار سيطرت على ميناء مدينة سرت معقل أنصار العقيد معمر القذافي.

وكانت مصادر الثوار قد ذكرت في وقت سابق حصول انشقاق في أوساط قبيلة القذاذفة التي ينتمي إليها العقيد حول الاستمرار في الاشتباكات مع الثوار .

وأكد عضو "اتحاد شباب ثورة 17 فبراير"، محمد بوبلين في تصريحات صحفية من مشارف الجبهة الشرقية لسرت أنه توجد انشقاقات كبيرة داخل قبيلة القذافي، مضيفا إن "عشرات من المقاتلين القذاذفة رفضوا الاستمرار في المقاومة، وألقوا بأسلحتهم، مما أدى إلى مهاجمتهم من قبل كتائب القذافي"، دون ذكر مزيد من التفاصيل، بسبب صعوبة الاتصالات الهاتفية في ليبيا.

المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي: القذافي مايزال يشكل خطرا، وانتشار السلاح بين الثوار هو مسألة مؤقتة

من جانب آخر، أكد أحمد باني المتحدث العسكري باسم المجلس الوطني الانتقالي في ليبيا أن بقاء الزعيم المخلوع معمر القذافي طليقا يشكل خطرا على الاستقرار في البلاد وفي المنطقة. كما أكد أن انتشار السلاح بين فصائل الثوار هو مسألة مؤقتة.

وقال انه "عند سقوط الطاغية (معمر القذافي) نهائيا سيعود كل منا الى سابق عمله وسيتم ارجاع جميع الاسلحة الى مخازن جيش التحرير الوطني بعد نهاية الصراع".

واضاف ان "من سيحمل السلاح بعد ذلك ، غير جيش التحرير الوطني والامن الوطني، سيكون عدوا للشعب الليبي".

وكان مسؤولون في المجلس الوطني الانتقالي قد صرحوا في وقت سابق ان الموالين للقذافي اثبتوا انهم مازالوا يشكلون خطرا من خلال شنهم  يوم الاحد هجوما على بلدة غدامس على الحدود مع الجزائر.

المصدر: "روسيا اليوم" ووكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية