لافروف: لا نرى بديلا للحل الدبلوماسي للقضيتين النوويتين في ايران وشبه الجزيرة الكورية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567730/

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في كلمة ألقاها في الدورة الـ 66 للجمعية العامة للامم المتحدة "أننا نولي اهمية اولية للحيلولة دون تقويض نظام حظر انتشار اسلحة الدمار الشامل وندعو الى ان تشمل معاهدة حظر انتشار السلاح النووي كل الدول".

أعلن سيرغي لافروف وزير الخارجية الروسي في كلمة ألقاها يوم 27 سبتمبر/ايلول في الدورة الـ 66 للجمعية العامة للامم المتحدة "أننا نولي اهمية اولية للحيلولة دون تقويض نظام حظر انتشاراسلحة الدمار الشامل وندعو الى ان تشمل معاهدة حظر انتشار السلاح النووي كل الدول، كما ندعو الى تقوية نظام الضمانات التي تمنحها الوكالة الدولية للطاقة الذرية وسريان مفعول معاهدة الحظر الشامل على التجارب النووية". وقال لافروف ان روسيا كانت من اولى الدول المبادرة للدعوة الى عقد المؤتمر الخاص بخلق منطقة خالية  من اسلحة الدمار الشامل ووسائل نقله في الشرق الاوسط عام 2012 ، وهي تتعاون الآن مع شركائها في إعداد هذا المنتدى الهام.

وقال لافروف:" ان تسوية القضيتين النوويتين في إيران وشبه الجزيرة الكورية في اسرع وقت كان من شأنها ان تساعد في تقوية نظام الحظر على انتشار اسلحة الدمار الشامل. ولا نرى بديلا لحلهما حلا سياسيا ودبلوماسيا. ونتخذ خطوات ملموسة لتهيئة الظروف المؤاتية لاستئناف المفاوضات، وندعو الشركاء الى ان  يتخذوا موقفا مسؤولا من هذه المهام".

ومضى لافروف قائلا:" لقد أظهرت الكارثة التي وقعت في محطة "فوكوشيما" الكهرذرية ضرورة تطوير القاعدة القانونية الدولية الخاصة بضمان الامان في مشاريع الطاقة النووية. وقد طرحت روسيا الاقتراحات الرامية الى تقوية آلية اتفاقيات الامن النووي والانذار العاجل عن وقوع حادث نووي وكذلك تعزيز متطلبات الوكالة الدولية للطاقة الذرية، ونعول على تأييد هذه المبادرات".

المصدر: وكالات.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك