مدن ايران والهند وباكستان تتصدر قائمة المدن الأكثر تلوثا هوائيا

الصحة

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567720/

جاء في تقرير نشرته منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين 26 سبتمبر/أيلول تناول جودة الهواء في بلدان العالم ان مدن كل من ايران والهند وباكستان وكذلك منغوليا تتصدر قائمة المدن الأكثر تلوثا هوائيا في العالم.

جاء في تقرير نشرته منظمة الصحة العالمية يوم الاثنين 26 سبتمبر/أيلول تناول جودة الهواء في بلدان العالم ان مدن كل من ايران والهند وباكستان وكذلك منغوليا تتصدر قائمة المدن الأكثر تلوثا هوائيا في العالم.

وأجرت المنظمة دراسة واسعة النطاق شملت معطيات حول ألف ومائة مدينة في 91 بلدا في العالم، بما في ذلك العواصم والمدن التي يزيد عدد سكانها عن 100 ألف شخص.

واحتلت مدينة الاحواز الايرانية التي تقع غرب البلاد المركز الاول في القائمة، حيث يصل معدل الكثافة السنوية لجزيئات "PM10" الصغيرة التي يبلغ قطرها 10 ميكرومترات أو أقل من ذلك، الى372 ميكروغراما في المتر المكعب الواحد من الهواء. وفي الوقت نفسه، لا يمكن ان يزيد معدل كثافة هذه الجزيئات سنويا، وفقا لتوصيات المنظمة، عن 20 ميكروغراما في المتر المكعب، نظرا لامكانية تسرب هذه الجزيئات الضارة الى الرئتين والدورة الدموية وقدرتها على التسبب في اصابة الانسان بأمراض القلب وسرطان الرئة والربو وأمراض المسالك التنفسية السفلى.

كما أدرجت في صدارة  التصنيف مدن في كندا والولايات المتحدة التي تحتل المراكز الـ84 الاولى في القائمة. وأصبحت تالين عاصمة استونيا المدينة الاوروبية الاقل تلوثا هوائيا( 11 ميكروغراما).

وبلغت هذه المؤشرات في موسكو 33  ميكروغراما في المتر المكعب، وتعادلت العاصمة الروسية بذلك مع مدن جيان الاسبانية ونيس وليون الفرنسيتين.

وأشارت ماريا نايرا رئيسة ادارة الصحة العامة والبيئة بمنظمة الصحة العالمية الى ان "تلوث الهواء يعتبر احد أخطر المشكلات البيئية، ولتنسيق أعمالنا وجهودنا من أجل تقليل الضرر الذي تلحقه هذه الظاهرة بصحة الانسان أهمية حيوية".

ومن بين التدابير التي تقترحها المنظمة لحل هذه المشكلة رفع مستوى ابلاغ السكان بمخاطر تلوث الهواءعلى الصحة، بالاضافة الى اتباع سياسة فعالة في هذا مجال والرقابة الكثيفة لحالة الهواء في المدن.

وتدل احصاءات المنظمة على ان المصادر الاساسية التي تلوث الهواء في مدن البلدان المتقدمة والنامية على حد سواء تشمل وسائل النقل والمواصلات والمنشئات الصناعية والمحطات الحرارية التي تعتمد على استخدام الفحم. هذا ولا يزال حرق الحطب والفحم لتدفئة المنازل مصدر تلوث آخر خاصة في المناطق الريفية في أوقات البرد.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية