وزراء العمل في مجموعة العشرين يبحثون تحديات سوق العمل قبيل قمة المجموعة في كان

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567673/

يلتقي وزراء عمل دول مجموعة العشرين في العاصمة الفرنسية باريس يومي 26 و27 سبتمبر/ايلول لمناقشة تحديات سوق العمل، وذلك تحضيرا لقمة المجموعة التي تستضيفها مدينة كان الفرنسية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. ويتركز الوزراء على بحث سبل خلق المزيد من فرص العمل قبل تفاقم ظاهرة البطالة بدول المجموعة وط تنبؤات متشائمة بشأن النمو الاقتصادي.

يلتقي وزراء عمل دول مجموعة العشرين في العاصمة الفرنسية باريس يومي 26 و27 سبتمبر/ايلول لمناقشة تحديات سوق العمل، وذلك تحضيرا لقمة المجموعة التي تستضيفها مدينة كان الفرنسية في نوفمبر/تشرين الثاني المقبل.

ويركز الوزراء على بحث سبل خلق المزيد من فرص العمل قبل تفاقم ظاهرة البطالة بدول المجموعة.

وفي السياق ذاته أكدت ساندرا بولسكي مندوبة وزارة العمل الامريكية على أهمية تعاون دول G20  لتحقيق هذا الهدف وسط تنبؤات متشائمة بشأن النمو الاقتصادي في دول المجموعة، وقالت "نريد أن نخرج ببيان قوي يدل على أهمية التعاون من أجل زيادة فرص العمل في جميع أنحاء العالم".

ويشير خبراء الى ان ديون منطقة اليورو تهدد مستقبلها وتهدد ايضا أسواق المال العالمية التى تعاني من ارتفاع الديون الامريكية. أما سلاح دول مجموعة العشرين لمواجهة الديون فهو زيادة النمو، لكن المشكلة ان نسبة النمو في مجموعة السبع باستثناء اليابان تبقي أقل من نسبة 1 % في النصف الثاني من هذا العام وفق معطيات منظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، والسبب هو ارتفاع البطالة.

تعليقا على التحديا الجديدة التى تواجهها دول مجموعة العشرين قال اجزفييه بيرتران وزير العمل الفرنسي "في السابق لم نكن نتحدث عن المشكلات الاجتماعية أو العمل، كنا نتحدث فقط عن المال وعن الاقتصاد، أما الان فنناقش هذه الأمور على المستوى العالمي". وتابع قائلا ان "التغيير لن يتم في ليلة وضحاها، لكن الوعي بهذه المشكلات اليوم يعد أمرا اساسا سيسمح لنا بالوصول إلى عالم أكثر اتزانا بتنمية وعولمة أكثر اتزانا". وشدد الوزير على التزام الرئاسة الفرنسية لمجموعة العشرين بالعمل على رفع مستوى الحماية الاجتماعية وتعزيز فرص العمل في جميع أنحاء العالم.

هذا وقد حذرت منظمة العمل الدولية في تقرير نشر يوم 26 سبتمبر/ايلول من ان انكماش الاقتصاد العالمي قد يتسبب في نقص كبير في الوظائف في دول مجموعة العشرين عام 2012. واذا حافظ معدل نمو العمل على مستواه الحالي، فلن يكون ممكنا استعادة العشرين مليون وظيفة التي فقدت في دول مجموعة العشرين منذ بداية الازمة في 2008، بحسب التقرير.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك