آلاف المغربيين يطالبون بالاصلاح السياسي والعدالة الاجتماعية ودعوات لمقاطعة الانتخابات البرلمانية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567652/

شهدت العديد من المدن المغربية ومنها الدار البيضاء والرباط تظاهرات عارمة شارك فيها آلاف المواطنين بدعوة من حركة 20 فبراير، ضد الفساد ومطالبة بإصلاح سياسي أعمق وعدالة اجتماعية أوسع ، ودعا المتظاهرون إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية القادمة.

 

شهدت العديد من المدن المغربية ومنها الدار البيضاء والرباط تظاهرات عارمة شارك فيها آلاف المواطنين بدعوة من حركة 20 فبراير، ضد الفساد ومطالبة بإصلاح سياسي أعمق وعدالة اجتماعية أوسع ، ودعا المتظاهرون إلى مقاطعة الانتخابات البرلمانية القادمة.

واعتبرت الناشطة وداد ملحاف عضو تنسيقية الرباط في الحركة الاثنين 26 سبتمبر/ايلول ان "زخم المظاهرات المطالبة بإصلاحات سياسية يزداد عمقًا وان هناك تجاوبا أكبر مع دعوات الحركة إلى التظاهر خاصة في الأحياء الشعبية، حيث يطالب المحتجون بحل الحكومة والبرلمان والإفراج عن السجناء السياسيين".

ونوهت بأن "السلطة في المغرب تحاول الهروب إلى الأمام حين ترفض الاستجابة إلى مطالب المحتجين".

وقدرت الشرطة المغربية عدد المتظاهرين في كافة انحاء البلاد بـ 5 آلاف فقط، بينما اكدت حركة 20 فبراير انه في الدار البيضاء وحدها نزل حوالي 15 الف متظاهر. وفي العاصمة الرباط تظاهر نحو ألفي شخص، كما تظاهر آلاف المواطنين في مراكش وطنجة حاملين شعارات ضد الفساد والاستبداد.

وكانت جماعة "العدل والإحسان" الصوفية في المغرب قد قدمت مجموعة من المبررات للتدليل على صحة خيار مقاطعة الانتخابات، وعدم المشاركة فيها، من بينها أن الوضع ما زال على ما هو عليه.

وقال المتحدث الرسمي باسم الجماعة ان "المؤسسات ليست هي التي تقرر في المغرب، وما نراه الآن هذه الأيام، وحتى بعد الدستور الجديد، يظهر بأنه ليس هناك أي تغيير، كما أن بعض الشعارات التي رفعت، والمتعلقة بمحاربة الفساد والمفسدين، والاحتكار، وإرجاع الثقة للناس، لم يتم الأخذ بها".

وطالب بعض المتظاهرين بمقاطعة الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في نوفمبر/تشرين الثاني القادم والتي تأتي بعد نحو أربعة أشهر من إقرار إصلاحات دستورية تعزز صلاحيات البرلمان والحكومة لكنها تبقي في المقابل على صلاحيات قوية للملك محمد السادس.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية