اسكتلندا تطلب مساعدة المجلس الانتقالي الليبي في قضية لوكربي

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567616/

توجه ادعاء اسكتلندا الى المجلس الوطني الانتقالي الليبي بطلب المساعدة في التحقيق في قضية لوكربي. وافادت وكالة "رويترز" نقلا عن متحدثة باسم الادعاء الاسكتلندي قولها الاثنين 26 سبتمبر/أيلول "طلبنا من المجلس الوطني الانتقالي على وجه الخصوص ابلاغ الادعاء بأية دلائل وثائقية وشهود يمكن أن يساعدوا في التحقيقات الجارية".

توجه ادعاء اسكتلندا الى المجلس الوطني الانتقالي الليبي بطلب المساعدة في التحقيق بقضية لوكربي. وافادت وكالة "رويترز" نقلا عن متحدثة باسم الادعاء الاسكتلندي قولها الاثنين 26 سبتمبر/أيلول "طلبنا من المجلس الوطني الانتقالي على وجه الخصوص ابلاغ الادعاء بأية دلائل وثائقية وشهود يمكن أن يساعدوا في التحقيقات الجارية".

ويبقى المواطن الليبي عبد الباسط المقرحي المدان الوحيد في قضية تفجير طائرة كانت متوجهة الى الولايات المتحدة فوق مدينة لوكربي الاسكتلندية عام 1988 . واسفر التفجير عن مقتل 270 شخصا معظمهم من الرعايا الامريكيين. وفي عام 2009 تم اطلاق سراح المقرحي المحكوم عليه بالسجن المؤبد في عام 2001 ، وذلك لاعتبارات انسانية.

وعلى مضى السنوات الـ23 الماضية بعد كارثة لوكربي طرحت فرضيات كثيرة ترجح ضلوع كبار القادة الليبيين في تدبير العملية الارهابية، ولكن لم يتسن اثبات اي من تلك الفرضيات. وفي السياق ذاته أكدت المتحدثة باسم الادعاء الاسكتلندي للصحفيين مجددا ان المحكمة التي أدانت المقرحي تشكك في أنه كان يتصرف بشكل فردي.

هذا وكان المجلس الوطني الانتقالي أعلن في أغسطس/آب الماضي رفضه تسليم المقرحي لأي دولة غربية، وذلك بعد تسرب المعلومات القائلة بأن واشنطن وطرابلس توصلتا الى اتفاق بهذا الشأن. وبالتزامن مع هذه التطورات اكد مسؤول اسكتلندي للصحفيين ان السلطات الاسكتلندية تحاول اقامة اتصالات مع المقرحي الذي اشارت المعلومات الى وجوده في طرابلس اثناء اقتحام قوات الثوار العاصمة الليبية. ويذكر ان اسكتلندا وافقت على اطلاق سراح المقرحي بشرط أن يكون على اتصال مستمر مع السلطات الاسكتلندية، كما كان عليه ابلاغ الجانب الاسكتلندي بنيته مغادرة طرابلس.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية