مواجهات بين القوات اليمنية ومسلحين تودي بحياة ضابط رفيع

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567614/

أفادت شبكة "يوناتيد برس انترناشونال" الاخبارية بمقتل العميد عبد الله الكلابي، قائد اللواء 63 مشاة التابع للحرس الجمهوري اليمني يوم 26 سبتمبر/أيلول خلال مواجهات مع مسلحين قبليين بمنطقة أرحب شمال صنعاء.

أفادت شبكة "يوناتيد برس انترناشونال" الاخبارية بمقتل العميد عبد الله الكلابي، قائد اللواء 63 مشاة التابع للحرس الجمهوري اليمني يوم 26 سبتمبر/أيلول خلال مواجهات مع مسلحين قبليين بمنطقة أرحب شمال صنعاء.

ونقلت الشبكة عن مصدر قبلي قوله "ان مواجهات وقعت بين قوات الحرس التابعة لنجل الرئيس اليمني احمد صالح ومسلحين قبليين أسفرت عن مقتل قائد اللواء العميد الكلابي في قرية "بيت دهره" التابعة لمنطقة اربح المطلة على مطار صنعاء"، موضحا ان "المواجهات بين قوات الحرس والمسلحين أدت إلى مقتل مسلحين اثنين وجرح 20 آخرين وإحراق عدد من الدبابات فيما استولى المسلحون على 3 مدرعات".

ووقعت المواجهات بين الطرفين اثر غارات جوية نفدها سلاح الطيران اليمني مستهدفا قرى بمنطقة أرحب تقول السلطات اليمنية بأن المسلحين فيها يأوون عناصر إرهابية مطلوبة لتورطها بالإخلال بالأمن العام.

وأشار المصدر إلى "تمكن المسلحين من اسر نحو 20 من جنود اللواء خلال عملية اقتحام المعسكر 63 التابع للحرس الجمهوري.

وقالت مصادر الرسمية إن "أفراد اللواء 63 حرس جمهوري صدوا هجوما هو الأوسع من نوعه الذي تشنه عناصر الفرقة الأولى مدرع (المنشقة) ومليشيات الإخوان المسلمين (التجمع اليمني للإصلاح) على مواقع تابعة للواء المتمركز في منطقة بيت دهرة.

وأشارت إلى أن "المئات من العناصر الإرهابية التي قدمت من جهة نهم وأرحب شنت هجوماً بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة بهدف السيطرة على مواقع متقدمة تابعة لـ اللواء 63 حرس جمهوري الذي يرابط في المنطقة".

وتدور معارك منذ مارس/آذار الماضي بين قوات الحرس الجمهوري ومسلحين قبليين اثر اتهامات السلطات اليمنية للمسلحين بدعمهم لعناصر ارهابية، فيما ينفي المسلحون الإتهامات الرسمية ويقولون ان السبب وراء تلك المواجهات منعهم من ارسال تعزيزات لصنعاء لقتل المحتجين المطالبين بتنحي الرئيس علي عبد الله صالح.

اعتبر عبد الحفيظ النهاري، نائب رئيس الدائرة الإعلامية في حزب المؤتمر الشعبي العام اليمني في مكالمة هاتفية مع قناة "روسيا اليوم" ان التصعيد الحاصل "ليس له علاقة بعودة الرئيس اذ بدأ حسب برنامج متدرج باشرت به احزاب اللقاء المشترك وشركائهم في العنف والتطرف والارهاب ومن يخطط للتصعيد المسلح".

واضاف ان ذلك لم يكن خفيا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية