وفاة "رسولة السلام" وأول امرأة تفوز بنوبل السلام في أفريقيا

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567598/

توفيت أول أمرأة افريقية فازت بجائزة نوبل للسلام وانغاري ماثاي كينية الاصل يوم 26 سبتمبر/أيلول عن عمر يناهز 71 عاما. وتعتبر ماثاي من أبرز دعاة السلام وحماية البيئة في القارة الأفريقية، حيث خاضت معارك طويلة من أجل الدفاع عن حقوق الإنسان، بالإضافة إلى قيامها بدور كبير في توفير مساعدات للفئات الأكثر فقراً في أفريقيا.

توفيت أول أمرأة افريقية فازت بجائزة نوبل للسلام وانغاري ماثاي كينية الاصل يوم 26 سبتمبر/أيلول عن عمر يناهز 71 عاما.

وتعتبر وانغاري ماثاي من أبرز دعاة السلام وحماية البيئة في القارة الأفريقية، حيث خاضت معارك طويلة من أجل الدفاع عن حقوق الإنسان، بالإضافة إلى قيامها بدور كبير في توفير مساعدات للفئات الأكثر فقراً في أفريقيا.

وقام بان كي مون، الأمين العام للأمم المتحدة بتعيين ماثاي مؤخراً "رسولة للسلام".

وأصبحت وانغاري ماثاي، التي ولدت في الأول من أبريل/ نيسان عام  1940في منطقة "نيري" بكينيا، وهي ابنة لمزارعين، أول امرأة في شرق أفريقيا ووسطها، تحصل على درجة الدكتوراة.

ونعت حركة الحزام الأخضر البيئية التي أسستها وانغاري قبل أكثر من 30 عاماً الراحلة قائلة: "بمزيد من الحزن تعلن حركة الحزام الأخضر رحيل مؤسستها ورئيستها، العالمة وانغاري موتا ماثاي، بعدما خاضت معركة شجاعة مع المرض."

وفي عام 1977 عملت ناثاي أستاذاً مساعداً في علم التشريح البيطري بجامعة نيروبي، وفي العام نفسه أسست "حركة الحزام الأخضر"، وهي منظمة بيئية شعبية، ساعدت النساء وأسرهن في زراعة ما يزيد عن 40 مليون شجرة في أنحاء كينيا، بغرض حماية البيئة وتعزيز سبل العيش المستدامة.

وقادت الراحلة حملة من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان والحفاظ على البيئة، كما اضطلعت بدور رئيسي في الحملة لإلغاء ديون أفريقيا وحماية الغابات العامة، وتم تعيينها لاحقاً كوزيرة للبيئة في الحكومة الكينية.

وفي عام 2004، حصلت وانغاري ماثاي على جائزة نوبل للسلام، وبعد ذلك تم تعيينها سفيرة النوايا الحسنة إلى "حوض غابات الكونغو"، كما أنها عضو مؤسس لمبادرة نوبل النسائية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك