المواطنان الأمريكيان المفرج عنهما من قبل ايران: اعتقلونا لأسباب سياسية

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567595/

أعلن شين باور وجوش فتال المواطنان الامريكيان المفرج عنهما من قبل ايران ان اعتقالهما عبورهما الحدود الايرانية عن طريق الخطأ اثناء زيارتهم العراق قبل عامين جاء لاسباب سياسية، كما نددا سياسة واشنطن في مجال حقوق الانسان التى "توفر الذريعة للحكومات الأخرى.. لإساءة معاملة الأمريكيين".

أعلن شين باور وجوش فتال المواطنان الامريكيان المفرج عنهما من قبل ايران ان اعتقالهما سوية مع سارة شورد لدى عبورهم الحدود الايرانية عن طريق الخطأ اثناء زيارتهم العراق قبل عامين جاء لاسباب سياسية، كما نددا بسياسة واشنطن في مجال حقوق الانسان التي "توفر الذريعة للحكومات الأخرى.. لإساءة معاملة الأمريكيين".

وقال السجينان السابقان في مؤتمر صحفي مشترك عقداه عقب عودتهما الى الوطن يوم 25 سبتمبر/ايلول بنيويورك إنهما اعتقلا لأنهما أمريكيان. واوضح باور قائلا ان "الحكومة الإيرانية ربطت قضيتنا بنزاعها السياسي مع الولايات المتحدة من جانبه"، رغم ان "سارة وجوش وأنا نعارض السياسات الأمريكية" التى ادت الى تصعيد حدة التوتر في العلاقات مع طهران.

وقال باور إنه لم يسمح لهما بلقاء محاميهما أو مسؤولي القنصلية السويسرية التي تمثل مصالح الولايات المتحدة في ايران. وقال الامريكيان انهما اضطرا للإضراب عن الطعام مرارا لكي يسمح لهما باستلام الرسائل من ذويهما، ومؤكدين انهما كانا في عزلة تامة تقريبا عن العالم.

وأشار باور إلى ان الحراس الايرانيين كانوا يذكرونهم بالظروف في السجن الامريكي بغوانتانامو السيء الصيت، حيث احتجزت واشنطن مئات المتهمين بالإرهاب لسنوات دون توجيه اتهامات لهم. واشار باور الى ان اللجوء الى تلك الاجراءات "يوفر الذريعة للحكومات الأخرى، بما في ذلك الحكومة الإيرانية"، لإساءة معاملة مواطني الدول الغربية .

يذكر ان باور وفتال عادا إلى الولايات المتحدة يوم الأحد بعد الإفراج عنهما من سجن إيفين الإيراني الاسبوع الماضي بكفالة مليون دولار. وكانت طهران قد وجهت الى الامريكيين الثلاثة تهمة التجسس وعبور الحدود بصورة غير شرعية، علما أن عقوبة التجسس في إيران تصل إلى الإعدام.  وقد تم في سبتمبر/ايلول الماضي اطلاق سراح سارة شورد بكفالة مالية قدرها 500 الف دولار، وعادت إلى الولايات المتحدة.

وكانت التقارير قد ذكرت مؤخرا أن محكمة ايرانية وافقت على قبول كفالة مالية لكل واحد من السجينين الآخرين مقدارها 450 ألف دولار بغية الافراج عن السجينين. وأفادت وكالة أنباء "إسنا" الايرانية أن سلطنة عمان تعهدت بدفع الكفالة لإطلاق سراح الأمريكيين، وقد تكفلت السطات العمانية بدفع 500 ألف دولار مقابل الإفراج عن شورد السنة الماضية.

المصدر: وكالات

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك