نشطاء: الجيش يقصف الرستن.. وضبط كميات كبيرة من المتفجرات والذخائر

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567594/

ذكر ناشطون أن قوات الجيش السوري قصفت ليلة 26 سبتمبر/أيلول مدينة الرستن بالقرب من حمص ما تسبب باصابة ثلاثة أشخاص. من جهتها أفادت وكالة "سانا" أن السلطات المختصة ضبطت كمية من المتفجرات والذخائر والعبوات الناسفة بالقرب من حمص ودرعا.

ذكر ناشطون أن قوات الجيش السوري قصفت ليلة 26 سبتمبر/أيلول مدينة الرستن بالقرب من حمص ما تسبب باصابة ثلاثة أشخاص.

وتحدث ناشطون عن توغل عسكري في بلدات وقرى شمالي مدينة حمص، مؤكدين أن تعزيزات عسكرية أرسلت إلى الرستن في محيط مبنى الأمن العسكري وفي القصير عند الحدود مع لبنان حيث عزز الجيش السوري وجوده بعد محاولة فرار مواطنين سوريين من المنطقة.

كما اضافت أن الجيش نشر عناصره بأعداد كبيرة في دوما شمال شرق دمشق. وفي محافظة إدلب قرب الحدود التركية نفذت قوات عسكرية وأمنية حملة مداهمات واعتقالات في بلدات سرمين والنيرب وقميناس وذلك إثر فرار أكثر من 40 مجنداً من معسكر النيرب العسكري صباح يوم الأحد 25 سبتمبر/أيلول، بحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان.

 سانا: مقتل رجال أمن وضبط كميات كبيرة من المتفجرات

من جهتها أفادت وكالة سانا السورية للأنباء بمقتل شرطي مرافق لسيارة إسعاف واصابة سائقها على طريق القصير بالقرب من حمص بكمين نصبته مجموعة مسلحة.

واضافت انه تم العثور على جثة شرطي تم اختطافه سابقا في أحدى احياء مدينة حمص من قبل مسلحين. كما ذكرت الوكالة أن مسلحين قتلوا رئيس قسم جراحة الصدر في المشفى الوطني بحمص لدى صعوده إلى سيارته أمام منزله للتوجه إلى عمله.

إلى ذلك قالت الوكالة أن خمسة عناصر من الجيش والشرطة ومدنيين قتلوا برصاص المجموعات المسلحة في منطقة القصير بحمص. وأضافت أن السلطات المختصة ضبطت كمية من المتفجرات والذخائر داخل سيارة بالقرب من مفرق جسر تل الشور قرب مدينة حمص. كما ضبطت كمية كبيرة من العبوات الناسفة خزنتها المجموعات الإرهابية المسلحة في مستودع مهجور على الطريق الواصل بين بلدتي الطيبة وكحيل شرقي مدينة درعا.

محلل سياسي: النظام السوري يسيطر على الوضع الامني في البلاد

قال المحلل السياسي كامل صقر في حديث لقناة "روسيا اليوم" ان النظام السوري يسيطر على الاوضاع الداخلية في سورية، وخاصة فيما يتعلق بمجال الامن، وذلك خلافا لما قد يتصوره البعض. ولكن اشار المحلل الى وجود بعض "الاستثناءات" التي وصفها بانها "جزء من المعركة" بين اجهزة الدولة ومجموعات مسلحة تقوم بتهريب الاسلحة وتهاجم رجال الامن والمدنيين.

ويعتقد كامل صقر ان ما تشهده سورية الآن يشبه ما حدث في ثمانينات القرن الماضي حين كان الجناح العسكري لجماعة "الاخوان المسلمين" يستهدف الشخصيات العلمية والاكاديميين من ذوي موقع مرموق وحساس في الدولة. واعرب عن مخاوفه من توسع هذه العمليات في الفترة الحالية.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية