مسؤولون افغان يتهمون باكستان بقصف المناطق الحدودية واسلام آباد تنفي

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567591/

اعرب مسؤولون افغان عن استيائهم من اقدام القوات الباكستانية على قصف المناطق الحدودية بين الدولتين، مما اسفر عن مقتل مدني واحد على الاقل وتدمير منازل سكنية ونزوح أهالي القرى الواقعة في تلك المناطق. من جهته أكد مسؤول عسكري باكستاني وقوع اشتباكات بين الجيش ومسلحين افغان، لكنه نفى المعلومات القائلة بأن الجيش قصف الاراضي الافغانية بمئات الصواريخ وقذائف الهاون.

اعرب مسؤولون افغان عن استيائهم من اقدام القوات الباكستانية على قصف المناطق الحدودية بين الدولتين، مما اسفر عن مقتل مدني واحد على الاقل وتدمير منازل سكنية ونزوح أهالي القرى الواقعة في تلك المناطق.

وصرح فضل الله وحيدي حاكم ولاية كونار لـ"رويترز" يوم 25 سبتمبر/ايلول ان نحو 500 صاروخ وقذيفة أطلقت منذ يوم الاربعاء الماضي على أهداف شرقي الولاية من قاعدة باكستانية، مما تسبب في هدم منازل ومسجدين ونزوح زهاء مئة شخص. وأضاف أن 30 قذيفة على الاقل سقطت على ولاية نورستان المجاورة. وقد صف المسؤول الافغاني الغارات الباكستانية المكثفة التى تعرضت لها الولاية بأنها "العمل الاحمق"، مطالبا اسلام اباد بوقف القصف فورا.

من جهته أكد مسؤول عسكري باكستاني للوكالة وقوع اشتباكات بين القوات الباكستانية ومسلحين افغان يوم السبت، لكنه نفى المعلومات القائلة بأن الجيش الباكستاني قصف الاراضي الافغانية بمئات الصواريخ وقذائف الهاون. وقال المسؤول الذي طلب عدم الكشف عن هويته ان المسلحين هاجموا نقطة تفتيش عسكرية فقتلوا جنديا وأصابوا 3 اخرين.

يذكر ان هذه التطورات تأتي على خلفية ازدياد حدة التوتر في المنطقة الحدوية بين الدولتين، حيث اتهمت افغانستان الجانب الباكستاني بمقتل 42 مدنيا جراء قصف تلك المناطق في يونيو/حزيران ويوليو/تموز من العام الجاري. واثارت هذه الأحداث استياء الشعب الافغاني الذي طالب الحكومة بالرد العسكري على الغارات الباكستانية.

المصدر: رويترز

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك