الرئيس اليمني يؤكد التزامه بالمبادرة الخليجية ويفوض نائبه لتوقيعها.. والمعارضة ترفض خطابه

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567570/

صرح الرئيس اليمني علي عبد الله صالح أنه ملتزم تماما بالمبادرة الخليجية وبنقل السلطة عن طريق الانتخابات، واقترح أن يدرج في المبادرة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة. بدورها اعتبرت المعارضة أن الخطاب جزءا من "ألاعيبه السياسية".

صرح الرئيس اليمني علي عبد الله صالح يوم 25 سبتمبر/أيلول أنه ملتزم تماما بالمبادرة الخليجية وبنقل السلطة عن طريق الانتخابات، واقترح أن يدرج في المبادرة إجراء انتخابات رئاسية مبكرة. وقال إنه في حال لم يتم الموافقة على ذلك، سيلتزم بتنفيذها كما هي، إضافة إلى "التجاوب مع البيانات التي صدرت عن البيت الأبيض والاتحاد الأوروبي".

وأعلن صالح أنه يفوض نائب رئيس الجمهورية تفويضا كاملا للتفاوض حول تفاصيل تنفيذ هذه المبادرة ولتوقيعها.

وفي أول خطاب له بعد عودته من السعودية، حيث تلقى العلاج بعد الهجوم عليه الذي نفذ في 3 يونيو/حزيران أكد أن اليمن "تمر بمرحلة خطيرة منذ أكثر من سنة".

وأشاد صالح في هذه الكلمة، التي كرسها لمناسبة مرور 49 عاما على ثورة 26 سبتمبر اليمنية، بعمليات قوات الأمن اليمني في محافظة أبين ضد الإرهابيين، "حيث كبدتهم خسائر كبيرة بالتعاون مع الأشقاء والأصدقاء في مقدمتهم الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية".

واعترف الرئيس اليمني بشرعية مطالب الأحزاب اليمنية المعارضة، متهما في الوقت ذاته "الإرهابيين" في إثارة أعمال الشغب والمواجهة مع قوات الأمن.

وفي هذا الأثناء قال: "هناك دول تطلب منا ضبط النفس، ولا تطلب من الآخرين وقف التخريب".

من جهتها رفضت المعارضة اليمنية ما تضمنه خطاب الرئيس اليمني علي عبد الله صالح من استعداده لانتقال سلمي للسلطة عبر انتخابات مبكرة يشرف على تنظيمها والتزامه بالمبادرة الخليجية، واعتبر قادة ناشطون في المعارضة خطاب صالح جزءا من ألاعيبه السياسية.

محلل سياسي: الجديد في خطاب صالح هو إصراره على البقاء في السلطة

قال نهاد عوض المدير التنفيذي لمجلس العلاقات الأمريكية الإسلامية في حديث لقناة "روسيا اليوم" من واشنطن إن الجديد في خطاب صالح هو إصراره على البقاء في السلطة، وذلك بلا شك سيعقد المعادلة اليمنية وطريقة حلها، مشيرا إلى أن حل الوسط بين الجانبين يتمثل، على ما يبدو، في المبادرة الخليجية.

من جانبه اعتبر الاعلامي والمحلل السياسي عبد الباري طاهر في اتصال مع قناة "روسيا اليوم" من صنعاء أن خطاب صالح يدل في افضل الأحوال على تمسكه بالكرسي ورغبته للبقاء في السلطة.

واشار في الوقت ذاته الى أن الخطاب قد يحمل دلالات خطرة لدفع البلاد الى حرب أهلية، معيدا للاذهان وجود اشتباكات عديدة في البلاد حاليا.

واضاف المحلل أن المبادرة الخليجية تنحي صالح لكنها تبقي نظامه وهذا ما تريده السعودية ودول الخليج.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية