مشاهير وأثرياء لكن بخلاء

متفرقات

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567566/

نشرت صحيفة "ميامي نيوز تايم" مؤخراً قائمة بأكثر النجوم بخلا، المعروفين في مجالات عدة بخلاً، قياساً للبقشيش الذي يتركونه في المطاعم.

نشرت صحيفة "ميامي نيوز تايم" مؤخراً قائمة بأكثر النجوم بخلا، المعروفين في مجالات عدة، قياساً للبقشيش الذي يتركونه في المطاعم.

فاحتل المركز الأول لاعب الغولف الأشهر تايغر وودز، الذي سبق وان صنف في عام 2005 كأغنى رياضي في االعالم، اذ بلغ دخله في ذلك العام 87 مليون دولار، جنى معظمها من عقود الإعلانات والبرامج التي شارك بها. وقد اختير كأبخل شخصية شهيرة لقلة ما يتركه من بقشيش، لا ينسجم مع جودة المعاملة التي يلقاها.

تلته في القائمة نجمة البوب الشهيرة مادونا التي بلغت ثروتها 450 ملين دولار، جمعتها من عملها في أكثر من مجال فني، كالغناء والتمثيل والإخراج. وعلى الرغم من انه تخلت عن 76 مليون دولار لتحصل على الطلاق من زوجها المخرج البريطاني غاي ريتشي، إلا انها تعتبر من أكثر النجوم بخلاً.

وتلت مادونا في القائمة المغنية الشهيرة بربارة سترايزند الحائزة على الاسطوانة الذهبية 51 مرة، وهي الاسطوانة التي تمنح انطلاقاً من حجم المبيعات. علماً ان سترايزند عرفت بنشاطها في العمل الخيري، اذ تتبرع سنوياً بـ 25 مليون دولار وتبيع مقتنياتها في المزاد العلني، ومن ثم تخصص ريعه للجمعيات االخيرية، إلا ان البقشيش الذي تعطيه لا يتناسب مع ما توحي به أعمالها الخيرية وثروتها الكبيرة وحجم دخلها السنوي الذي يبلغ 60 مليون دولار.

كما ذكر في القائمة اسم لاعب كرة السلة الأمريكي ليبرون جيمس الذي تربع أكثر من مرة على عرش الرياضي الأغلى في بلاده، خصوصاً بعد توقيعه عقدا بقيمة 80 مليون دولار مع نادي ميامي هيت. فبالإضافة الى هذا التعاقد يجني ليبرون جيمس مئات الملايين من الدولارت باعتباره العلامة الإعلامية لأكثر من شركة أزياء وانتاج مواد رياضية. لكن الصحيفة الأمريكية أفادت بأن جيمس أيضاً لا يترك للنادلين في المطاعم والمقاهي بقشيشاً يليق به كأحد أغنى الرياضيين.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
أفلام وثائقية