خبير سياسي روسي: سيكون من الغريب إذا أتت إلى السلطة في روسيا أي شخصية غير بوتين ومدفيديف

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567563/

أكد الخبير في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لأكاديمية العلوم الروسية إيغور خوخلوف أن الرئيس دميتري مدفيديف ورئيس الوزراء فلاديمير بوتين معروفان جيدا في روسيا وقد أثبتا جدارتهما خلال الأعوام التي أمضياها في الحكومة، ولذا سيكون من الغريب إذا أتت إلى السلطة في البلاد أي شخصية أخرى غيرهما.

أشار الخبير في معهد الاقتصاد العالمي والعلاقات الدولية التابع لأكاديمية العلوم الروسية إيغور خوخلوف في حديث مع "روسيا اليوم" إلى أن روسيا "قطعت خلال 12 عاما مسافة كبيرة جدا، من البلد الذي كان يعاني من آثار انهيار الاتحاد السوفيتي إلى دولة قوية جدا ذات فائض في ميزان المدفوعات وفائض في الميزان التجاري".

وواصل: "بلا شك، أصبح ذلك ممكنا بفضل النظام السياسي الذي تم إنشاؤه من قبل فلاديمير بوتين شخصيا خلال فترة الاثني عشر عاما هذه. في الأعوام الأربعة الأخيرة، حين كان مدفيديف يقوم بالتطوير السياسي للبلاد، ظهرت توجهات إيجابية كثيرة، لا سيما قضايا التحديث، وهي مسائل تسهم بمضي روسيا نحو القرن الـ21. وخلال الأعوام الأربعة التي عمل فيها بوتين رئيسا للوزراء تم حل العديد من المشكلات الاقتصادية في روسيا وبدء إصلاحات اقتصادية شاملة تؤثر تأثيرا موضوعيا على حياة كل مواطن روسي. ليس في موسكو وسان بطرسبورغ فقط، بل في كل مكان، وهذه المشاريع خاصة بتطوير البنية التحتية في روسيا".

وأشار خوخلوف إلى أن بوتين ومدفيديف يعتمدان على الحزب الحاكم الذي يحظى بثقتهما الكاملة، مشددا على أن "هذين الشخصين معروفان جيدا في البلد وأثبتا جيدا جدارتهما خلال هذه الأعوام. مدفيديف مثلا خلال أربعة أعوام في الرئاسة، وبوتين كسياسي يعمل منذ 12 عاما". ورأى انه "سيكون من الغريب جدا إذا أتت إلى السلطة أي شخصية أخرى غيرهما".

وواصل: "بلدان الغرب تهتم فقط بوجود دمى سياسية تتبع تماما لواشنطن وبروكسل ومستعدة لتحويل البلد إلى مصدر لتصدير الخامات إلى الغرب وسوق بيع للدولارات الأمريكية. في هذا الحال لا يسمح لا لمدفيديف ولا لبوتين، أو أي زعيم وطني مسؤول آخر، باستخدام موارد بلد غني مثل روسيا. يجب فهم أن رئيس روسيا المنتخب سيواجه رئيسا أمريكيا جديدا، كذلك رئيسا أمريكيا مقبلا في ما بعد. إذن سيكون دور الزعيم الروسي مهما جدا، لأن عليه بناء علاقات مع الولايات المتحدة بعد مواجهتها الكثيرة التي أوجدتها إدارة الرئيس بوش، وصراحة وإدارة الرئيس أوباما أيضا".

وقال: "يجب أن نفهم أن الاتحاد الأوروبي شريك روسيا الاقتصادي الرئيسي. ويعتبر منصب رئيس الوزراء الذي قد يتولاه مدفيديف مهما جدا وتقع على عاتقه مسؤولية كبيرة جدا لأن عليه إعادة بناء كل الحياة الاقتصادية الروسية أخذا بالحساب الانهيار المحتمل للمنطقة الأوروبية. ولذا يجب المحافظة على زيادة الناتج الداخلي في روسيا، لأن زيادة الناتج الداخلي والفعالية الاقتصادية للحياة الروسية عبارة عن أسس الاستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي في البلد للعقود المقبلة".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة