فيتنام تعتمد استراتيجية طويلة الأمد في مجال الطاقة تستمر حتى عام 2030

أخبار العالم

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56755/

اعتمدت فيتنام استراتيجية طويلة الأمد في مجال الطاقة تستمر حتى عام 2030 لتلبية احتياجاتها الداخلية ودفعِ عملية التنمية الاقتصادية للبلاد. وتتضمن هذه الاستراتيجية بناء العديد من المحطات الذرية لتوليد الطاقة الكهربائية. وفي حديث مع قناة "روسيا اليوم" تحدث نائب وزير الصناعة والتجارة الفيتنامي عن مشاركة روسيا في تحقيق هذه الاستراتيجية.

اعتمدت فيتنام استراتيجية طويلة الأمد في مجال الطاقة تستمر حتى عام 2030 لتلبية احتياجاتها الداخلية ودفعِ عملية التنمية الاقتصادية. وتتضمن هذه الاستراتيجية بناء العديد من المحطات الذرية لتوليد الطاقة الكهربائية. وفي حديث مع قناة "روسيا اليوم" تحدث فيونغ هوانغ نائب وزير الصناعة والتجارة الفيتنامي عن مشاركة روسيا في تحقيق هذه الاستراتيجية، وفيما يلي نص المقابلة..

س: سيد فيونغ كيف تبدو روسيا في عيون فيتنام الرسمية؟

ج: أولا روسيا صديق تقليدي  لفيتنام. روسيا وفيتنام لديهما تاريخ طويل من الصداقة والتعاون والإرث الثقافي. نحن كلنا نأمل في أن تساهم روسيا بمرور الأيام في عملية التنمية الإقتصادية والإجتماعية في فيتنام. اذ نسعى دائما إلى تقوية الصداقة بين البلدين.

س: ماهو حجم التبادل التجاري بين البلدين؟

ج: التعاون بين البلدين يمتد في مجالات عدة ولكنه يتركز في مجالات الطاقة. لقد شيدنا بمساعدة الإتحاد السوفيتي ومن ثم روسيا محطات ضخمة لتوليد الطاقة الكهربائية بإستخدام الوقود الحراري وكذلك محطات التوليد الكهرومائية. وبخلاف قطاعات الطاقة تنشط التجارة بين البلدين ويبلغ حجم التبادل التجاري بينها  حوالي ثلاثة مليارات  دولار امريكي.  ونحن نتبادل الوفود بإستمرار وعلى أعلى المستويات، فكبار قادتنا يزورون روسيا كما أن القادة الروس يقومون بزيارات  رسمية إلى فيتنام. ونعلق أمالا كبيرة على زيارة الرئيس مدفيديف المرتقبة في نهاية شهر اكتوبر/تشرين الاول الجاري. وأعتقد أن بفضل هذه الزيارة سنوسع التبادل بين بلدينا، خاصة في مجالات الطاقة والتجارة البينية. كما نقوم حاليا بمباحثات لتكوين منطقة تجارة حرة بين فيتنام ومجموعة دول الإتحاد الجمركي التي تضم روسيا وكازاخستان وبيلاروس. كما نتباحث مع روسيا حول التعاون في مجالات الفحم والنفط والغاز والطاقة الكهربائية. وتدور حاليا مفاوضات مع روسيا على بناء محطة ذرية لتوليد الكهرباء.

س: ماهي مصادر الطاقة التي تغطي بها فيتنام إحتياجاتها؟ وهل تكفي هذه المصادر لتلبية كل الإحتياجات الداخلية؟

ج: تبلغ انتاجيتنا من الطاقة الكهربائية هذا العام عشرين الف ميغاواط، تغطي محطات التوليد الكهرومائية نسبة 40 % منها، بينما تساهم محطات التوليد الحرارية بالفحم بـ 25 %. وبحلول عام 2020 ستصل إنتاجيتنا من الطاقة الى سبعين الف ميغاواط، لتنخفض مساهمة محطات التوليد الكهرومائية في إجمالي مصادر الطاقة إلى 25 %، والنفط ومشتقاته إلى 26 % وستزيد نسبة محطات توليد الكهرباء بالفحم إلى 40 %. كما تعلمون فمصادر الطاقة اللازمة لتوليد الكهرباء تتضائل يوما بعد يوما، لذلك يجب علينا إيجاد مصادر بديلة للطاقة لتأمين إحتياجات بلدنا. وفي هذا الصدد نولي أهمية كبيرة للطاقة الذرية.

س: ماهي خطط فيتنام في مجال الطاقة الذرية؟

ج: طبقا للخطة المعتمدة لدينا، سنشرع ببناء أول محطة ذرية لتوليد الكهرباء عام 2014 على أن يتم تشغيل المرحلة الأولى منها  عام 2020. وذلك في إطار خطتنا لزيادة انتاج الطاقة الكهربائية في البلاد.

المزيد من التفاصيل في المقابلة المصورة

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
فيسبوك