إقبال على الاستثمار في الذهب في روسيا

مال وأعمال

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/56753/

يراقب المستثمرون في العالم باهتمام شديد قفزة أسعار الذهب وسط ارتفاع الطلب على المعدن الأصفر وتوقعات بلوغ سعره مستويات قياسية جديدة. ويسير الإقبال على الذهب في روسيا مع هذا التوجه العالمي، إلا أن الاتّـجار بالذهب كسلعة افتراضية يهيمن على السوق الروسية على حساب التعامل بسبائك الذهب، وذلك تفاديا لدفع ضريبة القيمة المضافة.

يراقب المستثمرون في العالم باهتمام شديد قفزة أسعار الذهب وسط ارتفاع الطلب على المعدن الأصفر وتوقعات بلوغ سعره مستويات قياسية جديدة. ويسير الإقبال على الذهب في روسيا مع هذا التوجه العالمي، إلا أن الاتّـجار بالذهب كسلعة افتراضية يهيمن على السوق الروسية على حساب التعامل بسبائك الذهب.
فقد ارتفع سعر المعدن الأصفر بنسبة 25 % تقريبا منذ مطلع عام 2010. وهناك من يتوقع أن يصل السعر إلى 5 آلاف دولار أمريكي للأونصة في المستقبل المنظور. ويشير خبراء اقتصاديون ان الكثير من المصارف الروسية تبيع الذهب للمستثمرين الأفراد، إلا أن هناك مشكلة ستواجه المستثمر عند عملية الشراء تتمثل في وجوب دفع ضريبة القيمة المضافة على سعر الذهب المقتنى بمقدار نسبة 18 %، وذلك حال رغب الشاري أخذ الذهب من المصرف. أما إذا بقي الذهب محفوظا لدى المصرف، فلا تخضع العملية لضريبة القيمة المضافة. ويمكن للمستثمر أن يتفادى دفع ضريبة القيمة المضافة عند شراء العملات الذهبية التي يتاجر بها العديد من المصارف الروسية. كما هناك إمكانية للاستثمار في الذهب عبر فتح حساب إيداع للذهب لدى المصارف. وعلى المستثمر ان يدفع مبلغا ماليا لقاء الحصول على كمية من الذهب وفق السعر الجاري، لتودع تلك الكمية في حساب المستثمر. وهو لا يحصل على الذهب كمعدن، بل على وثيقة ملكية لكمية من الذهب.
وتكمن ميزة هذه الطريقة في عدم خضوع عملية الشراء والبيع لضريبة القيمة المضافة. كما يمكن للمستثمر التحكم بحسابه الذهبي بسهولة، وهو ما يفسر الاقبال الكبير على فتح حسابات إيداع وفق هذه الطريقة، إذ ارتفع عدد تلك الحسابات 6 أضعاف في غضون سنتين، ويعتقد خبراء أن هذا التوجه سيستمر.

المزيد من التفاصيل في التقرير المصور

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر على روسيا اليوم