محلل سياسي روسي: ثنائية القيادة الروسية أثبتت قابليتها للحياة

أخبار روسيا

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567514/

توقع المحلل السياسي سيرغي ستروكان في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" أن تبقى ثنائية القيادة في روسيا نمطا لنظام الحكم بعدما أثبت قابليته للحياة، خاصة وأنه يمثل تكاملا بين فكرتي الاستقرار والتحديث.

توقع المحلل السياسي سيرغي ستروكان في لقاء مع قناة "روسيا اليوم" أن تبقى ثنائية القيادة في روسيا نمطا لنظام الحكم بعدما أثبت قابليته للحياة، خاصة وأنه يمثل تكاملا بين فكرتي الاستقرار والتحديث.

ونقدم لكن نص المقابلة:

س- ماذا يعني اقتراح الرئيس الروسي دميتري مدفيديف بصدد ترشيح رئيس الوزراء فلاديمير بوتين لمنصب الرئاسة وليس نفسه؟

ج - أعتقد أن هذا الاقتراح كان منتظرا، وبصراحة لم  يكن مفاجأة كبيرة وخبرا كبيرا، ولكن هناك ما يجعل هذا الاقتراح مفاجئا بعض الشيء، وهو بقاء ما أطلق عليه بثنائية القيادة الروسية دميتري مدفيديف وفلاديمير بوتين. وأود أن أذكركم بأننا حتى اليوم سمعنا أقاويل كثيرة جدا حول أن هذا الثنائي فات أوانه، وأن هذه الهيكلة خيبت الآمال المعقودة عليها، وأن هناك نوعا من الانفصام في السلطة. واليوم رد كل من دميتري مدفيديف وفلاديمير بوتين على هؤلاء المنتقدين، وصرحا بأنه مثلما يقوم إنسان على قدميه، فإن السلطة في روسيا ترتكز إلى مبدأ الزعيمين السياسيين، ولا يمكن وصفه إطلاقا بالمبدأ الذي فات أوانه.

س- ماذا يعني تبادل الأدوار في دولة كروسيا لشخصيتين قياديتين دون غيرهما؟

ج - ليست المسألة في العدد.. قلت للتو إن ثمة شخصيتين فقط من دون غيرهما. أولا هذا ليس صحيحا، لأنه لم يلغ أحد حتى الآن نظام السلطة في بلادنا، فلدينا برلمان متكون من مجلسين. وإلى جانب الحزب الحاكم الذي يؤيد بوتين، هناك أيضا الشيوعيون الذين ينتقدون بوتين. وثمة حزب "روسيا العادلة" الذي يعبر هو الآخر عن مواقفه المعارضة، كما يوجد هناك الديموقراطيون الليبراليون. وهذا يعني أن السلطة في بلادنا لا تنحصر في زعيمين فقط. نقاد بوتين كثيرا ما يشبهونه، وبلا أساس، بالزعماء العرب، معربين عن مخاوفهم من أن يصبح زعيما أبديا من طراز عربي، على غرار مبارك أو بن علي أو القذافي. لكن الواقع ليس كذلك، والتشابه شكلي لا غير. أولا لا يخطط بوتين على ما يبدو لأن يبقى زعيما أبديا. ثانيا، ليس ثمة ما يمكن وصفه باليد الحديدية. هناك في روسيا ديموقراطية سيادية، وتشكلت فيها هذه الهيكلية بالذات، وقد أثبتت قابليتها للحياة. أما الآن فلا يدور الحديث عن زعيمين بل عن فكرتين تكمِّلان بعضهما، حيث يمثل بوتين فكرة الاستقرار، أما مدفيديف فيمثل فكرة التحديث وتطوير التقنيات الجديدة. وأخيرا، كان الكثيرون ممن لم يرغبوا في عودة بوتين يقولون إنهم كانوا يعقدون آمالهم على الرئيس الحالي ميدفيديف. وأود أن أقول لهم لا داعي للبكاء، فمدفيديف لن يذهب ولن يطرده أحد بل سيبقى ليقوم بدور محوري في عملية التحديث على رأس الحكومة الروسية.

س- ما هي حظوظ حزب "روسيا الموحدة" بفوز مرشحه بمنصب الرئاسة؟

ج - أعتقد أن فرص ذلك كبيرة جدا، لأنه لم تتشكل في بلادنا بعد قوة  قادرة على تحدي هذا الحزب. لعلك سمعت عن فشل حزب "القضية العادلة" اليميني الذي انهار بسبب تناقضاته الداخلية قبل أن يدخل الساحة السياسية. وذلك أثبت أن مثل هذه الأحزاب اليمينية لم يحن وقتها بعد للأسف، ولأنني إنسان ذو ميول يمينية فما شاهدناه لا يتفق إطلاقا مع تصورنا عن شكل الحزب اليميني الليبرالي الحقيقي. وأنا أعتقد أن حزب "روسيا الموحدة" سيبقى في المستقبل القريب حزبا حاكما في بلادنا، مع أن ممثلي هذا الحزب أنفسهم يقولون إن هذا الحكم لن يكون أبديا، لأن كل شيء في حياتنا يتغير. وفي لحظة ما سيأتي حزب بديل ليحتل مكان حزب "روسيا الموحدة". أما متى سيحدث ذلك، فهذا  شيء لا نعلمه الآن.

س- رأى الغرب في بوتين أثناء توليه منصب الرئاسة، يشكل عقبة في التقارب مع روسيا. ماذا تتوقعون، كيف سيتقبل الغرب بوتين الآن؟

ج - حقيقة كانت هناك لحظات غير سهلة في علاقاتنا مع الغرب في فترة ولايتي بوتين الأولى والثانية. وشهدت هذه العلاقات أزمات حادة، وكان هناك خطاب بوتين في ميونخ حيث أدلى بتصريحات لم تكن مريحة بالنسبة إلى الغرب. وبدورهم أفصح القادة الغربيون عن ملاحظاتهم بالنسبة إلى روسيا، والجدير  بالذكر أن رئاسة بوتين تزامنت مع رئاسة بوش وحينذاك قام نائب الرئيس الأمريكي ديك تشييني بتجسيد دور شرطي غاضب إذ أنه هاجم روسيا مرتين في خطابه في مدينة فيلنوس، حيث خير روسيا بين وقوفها مع أمريكا وبقائها في مؤخرة العالم على حد تعبيره. لكن  الأمور تغيرت الآن، وتحكم في واشنطن إدارة أخرى والرئيس أوباما الذي سيبقى رئيسا لفترة أخرى بحسب اعتقادي، وأنا أعتقد أن فلاديمير بوتين بصفته سياسيا براغماتيا يعي أن من مصلحة روسيا ألا تدخل في مواجهة مع الغرب، بل من مصلحتها أن تتعاون مع الغرب على اعتبار أن مثل هذا التعاون يعد من مكونات نجاح عملية التحديث في روسيا، وهي سياسة يراهن على نجاحها فلاديمير بوتين ودميتري مدفيديف معا.

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
تويتر RT Arabic للأخبار العاجلة