تركيا بين تنفيذ أجندة الناتو وطموحاتها الإقليمية

أخبار العالم العربي

انسخ الرابطhttps://arabic.rt.com/news/567442/

لا شك أن النظام السابق في مصر لم يكن منفذا للمشاريع الأمريكية فقط في المنطقة، بل وأيضا مشاريع وأجندات حلف الناتو الذي تقوده الولايات المتحدة. وعندما انهار هذا النظام في 25 يناير 2011، كان لابد أن تبحث واشنطن عن بدائل مؤقتة إلى أن تسفر الأحداث الجارية في شمال أفريقيا وسوريا واليمن عن نتائج ملموسة. ومن الواضح أن إسرائيل لم تعد عنصرا كافيا لتحقيق مصالح الناتو والولايات المتحدة، لأن الأخيرين يعرفان جيدا أنها غير مقبولة في المنطقة إلا من بعض الأنظمة التي فشلت في إقناع شعوبها على مدى عشرات السنين بطيبة إسرائيل وحبها للسلام ورغبتها في العيش بأمان وسلام مع سكان غزة والفلسطينيين عموما وجنوب لبنان، بل وحتى مع حرس الحدود المصريين.. الحديث لا يدور إطلاقا حول اليهود أيا كانوا، بل عن دولة عنصرية تكره محيطها الإقليمي وتحتقره وتستهين بدماء أبنائه وأرواحهم.

لا شك أن النظام السابق في مصر لم يكن منفذا للمشاريع الأمريكية فقط في المنطقة، بل وأيضا مشاريع وأجندات حلف الناتو الذي تقوده الولايات المتحدة. وعندما انهار هذا النظام في 25 يناير 2011، كان لابد أن تبحث واشنطن عن بدائل مؤقتة إلى أن تسفر الأحداث الجارية في شمال أفريقيا وسوريا واليمن عن نتائج ملموسة. ومن الواضح أن إسرائيل لم تعد عنصرا كافيا لتحقيق مصالح الناتو والولايات المتحدة، لأن الأخيرين يعرفان جيدا أنها غير مقبولة في المنطقة إلا من بعض الأنظمة التي فشلت في إقناع شعوبها على مدى عشرات السنين بطيبة إسرائيل وحبها للسلام ورغبتها في العيش بأمان وسلام مع سكان غزة والفلسطينيين عموما وجنوب لبنان، بل وحتى مع حرس الحدود المصريين.. الحديث لا يدور إطلاقا حول اليهود أيا كانوا، بل عن دولة عنصرية تكره محيطها الإقليمي وتحتقره وتستهين بدماء أبنائه وأرواحهم.

المزيد:

http://forum.rtarabic.com/entry.php?b=24284

المواضيع المنشورة في منتدى روسيا اليوم لاتعبر بالضرورة عن وجهة نظر إدارتي موقع وقناة "روسيا اليوم".

تعليمات استخدام خدمة التعليقات على صفحات موقع قناة "RT Arabic" (اضغط هنا)
الأزمة اليمنية